حلقة النار" تجوب سماء أغلب الدول العربية

ابن تاشفين

مهتم بالشؤون العسكرية
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
24,332
مستوى التفاعل
75,028

كسوف الشمس 2020


شهدت بعض مناطق العالم، ومن بينها دول عربية، صباح اليوم الأحد حدثا فلكيا فريدا، وهو الكسوف الحلقي للشمس، ثالث ظاهرة من ظواهر الخسوف والكسوف خلال عام 2020، وأول كسوف لهذا العام.



وشاهد معظم سكان شبه الجزيرة العربية والدول العربية نوعين من الكسوف، الحلقي والجزئي، بنسب متفاوتة، نظرا لأن الكسوف مر جنوبي العالم العربي.

ويصادف حدوث الكسوف مع أول أيام الصيف، وأطول نهار في العام، وهو اليوم الذي يسمى بالانقلاب الصيفي، حيث تصل الشمس لأقصى ميل لها شمالا.

وبدأ مسار الكسوف الحلقي من وسط إفريقيا، ومر عبر جنوب السودان وجيبوتي، ثم اليمن فأجزاء من الربع الخالي، ثم سلطنة عمان، وبعدها باكستان والهند والصين، حتى ينتهي في المحيط الهادئ.

وخلال مساره، شوهد الكسوف حلقيا في المناطق التي مر بها بنسبة تصل إلى 98 بالمئة، بينما في المناطق المجاورة على جانبي المسار كان الكسوف جزئيا.

ويعتبر هذا الكسوف الثاني في المنطقة بعد الكسوف الحلقي الذي شهدته معظم دول شبه الجزيرة العربية يوم 26 ديسمبر 2019، مع ظهور القمر أمام الشمس بالنسبة للأرض.

ويطلق عليه اسم "حلقة النار" حيث تبدو الشمس خلاله أشبه بخاتم ذهبي، ويغطي القمر معظم أجزائها من الوسط.

 

ابن تاشفين

مهتم بالشؤون العسكرية
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
24,332
مستوى التفاعل
75,028
"حلقة النار" كسوف نادر للشمس في شرق إفريقيا





"حلقة النار" الكسوف الحلقي -

أ ف ب

ظهرت "حلقة النار" بعد شروق الشمس في وسط إفريقيا، قبل أن تعبر جمهورية الكونغو الديموقراطية وجنوب السودان وشمال إثيوبيا ثم تتجه إلى آسيا لتنتهي في المحيط الهادئ جنوب جزيرة غوام في الساعة التاسعة واثنين وثلاثين دقيقة بتوقيت غرينتش.

"حلقة النار" هي ظاهرة فلكية تسمى بالكسوف الحلقي، ويحدث عندما لا يكون القمر الذي يمر بين الأرض والشمس قريبا بما فيه الكفاية من كوكبنا لحجب ضوء الشمس تماما تاركا حلقة رفيعة من الشمس مرئية.

وقد تمكن الناس في نيروبي عاصمة كينيا، البعيدة عن المسار المثالي للظاهرة، من رؤية الكسوف جزئيا أذا غطت الغيوم، لبضع ثوان، اللحظة المحددة التي حجب فيما القمر كليا تقريبا نور الشمس.

وتتزامن هذه الظاهرة مع حلول أطول يوم في نصف الكرة الشمالي، خلال الانقلاب الصيفي، عندما يميل القطب الشمالي للأرض بشكل مباشر نحو الشمس، ويشمل الكسوف الكامل 2٪ فقط من سطح الأرض، الأمر الذي يضفي صفة الاستثنائية على هذه الظاهرة.

ويقع الكسوف الشمسي قبل أسبوعين تقريبا من الخسوف القمري، أو بعده، عندما يتحرك القمر في ظل الأرض، ويمكن رؤية خسوف القمر من نصف الأرض تقريبا، وسيقع كسوف شمسي ثانٍ في العام 2020 في 14 كانون الأول/ديسمبر فوق أميركا الجنوبية، ولكن ونظرا إلى أن القمر سيكون أقرب قليلا إلى الأرض، سيحجب ضوء الشمس كليا.
 
أعلى