تغطية خاصة لقرار ترامب: حول الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

الموضوع في 'قسم نشرۃ الاخبار' بواسطة المنشار, بتاريخ ‏3/12/17.

  1. إبن فلسطين

    إبن فلسطين عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏3/12/17
    المشاركات:
    694
    الإعجابات المتلقاة:
    3,321
    نقاط الجائزة:
    368
    اتمنى ذلك حان الوقت لنخرج من التبعية لهذا او ذاك
     
  2. إبن فلسطين

    إبن فلسطين عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏3/12/17
    المشاركات:
    694
    الإعجابات المتلقاة:
    3,321
    نقاط الجائزة:
    368
    الحمد الله و الشكر لله
     
  3. أبو عدي

    أبو عدي عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏24/10/17
    المشاركات:
    1,603
    الإعجابات المتلقاة:
    4,961
    نقاط الجائزة:
    418
    مشعل من المغرب: الأمة الإسلامية كانت شجاعة في الرد على قرار ترامب
    thumbs_b_c_85a45c51d0de4a3aeb9ccb699161c82a.jpg

    وصف خالد مشعل، عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الثلاثاء، موقف الأمة العربية والإسلامية من القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بـ "الشجاع".

    وقال مشعل، في تصريحات إعلامية، أثناء استقباله بالمقر المركزي لحزب العدالة والتنمية، قائد الائتلاف الحكومي بالمغرب، بالعاصمة الرباط، إن "موقف الأمة العربية والإسلامية كان شجاعًا في الرد على قرار (الرئيس الأمريكي، دونالد) ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

    وعبر مشعل عن "سعادته الغامرة" لوجوده في "أرض المغرب العزيز الذي نحبه ونعرف أصالته".

    وأضاف: "حقيقة جئت في هذه الزيارة التي كانت قدرًا بتوفيق من الله ومع أشواقي للمغرب".

    ولفت أن زيارته للمغرب تأتي "بترتيب من قيادة حزب العدالة والتنمية المغربي، وعلى رأسهم الدكتور سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة".

    ومستدركًا: "ولكن دخلت عبر بوابة جلالة الملك جزاه الله خيرًا، وهو الذي حين علم بهذه الزيارة رحب وفتح لنا الأبواب".

    وأشار مشعل إلى أنه سيلتقي، خلال زيارته، بمختلف الأحزاب والنواب والشخصيات المغربية. معتبرًا أنه من "حسن الطالع أني أزور المغرب وقضية القدس هي الشغل الشاغل والعنوان الأبرز في أمتنا العربية والإسلامية، في ظل القرار الأمريكي الجائر الذي أعلنه ترامب وصدم الأمة".

    وتابع أن "الأمة استجابت للتحدي، وتعبر عن موقفها الشجاع، والمغرب في طليعة هذه المواقف".

    واستقبل مشعل من طرف نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية سلميان العمراني، ورئيس المجلس الوطني للحزب (أعلى هيئة تقريرية) إدريس الأزمي الإدريسي، ورئيس الكتلة النيابية للحزب بالبرلمان نبيل الشيخي، على صوت هتافات تقول: "من المغرب لفلسطين شعب واحد لا شعبين".

    واجتمع مشعل، بالمقر المركزي لحزب العدالة والتنمية، بالنواب البرلمانيين للحزب بمجلسي البرلمان (مجلس النواب والمستشارين)، وفق مراسل الأناضول.

    ومن المقرر أن يلتقي مشعل، مساء اليوم، بقيادة حزب التقدم والإشتراكية اليساري المشارك في الحكومة.

    وتستغرق زيارة مشعل للمغرب يومين، وتعتبر الثانية من نوعها له للمملكة، عقب زيارة أولى أجراها في 2012، لحضور مؤتمر حزب العدالة والتنيمة.

    وفي 6 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أعلن ترامب القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لإسرائيل، ما أثار موجة غضب واستنكار واسعة في شتى أنحاء العالم.
    http://aa.com.tr/ar/الدول-العربية/مشعل-من-المغرب-الأمة-الإسلامية-كانت-شجاعة-في-الرد-على-قرار-ترامب/1015480
     
  4. إبن فلسطين

    إبن فلسطين عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏3/12/17
    المشاركات:
    694
    الإعجابات المتلقاة:
    3,321
    نقاط الجائزة:
    368
    اعتقد ان الاخ مشعل كان ديبلوماسياً في كلمته فلو اردنا التوصيف الحقيقي سيصاب البعض بالصدمة
    على كل حال شاهدوا مستوى حضور القمة المخصصة للقدس لتعرفوا مكانتها لدي من تغيب و خفض تمثيله
    و كان عليه ان يتجاوز اي إعتبارات اخرى بما في ذلك خلافات سياسية آنيه مصيرها التلاشي مهما طال الزمن
     
    لادئاني ،المنشار ،v-ghost و 2آخرون معجبون بهذا.
  5. الأميرال

    الأميرال عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏16/10/17
    المشاركات:
    1,044
    الإعجابات المتلقاة:
    3,843
    نقاط الجائزة:
    418
    القناة 12 العبرية:
    غواتيمالا: قرار نقل سفارتنا إلى القدس نهائي وغير قابل للتغيير
     
    لادئاني ،المنشار ،v-ghost و 2آخرون معجبون بهذا.
  6. برهان شاهين

    برهان شاهين عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15/12/17
    المشاركات:
    617
    الإعجابات المتلقاة:
    2,390
    نقاط الجائزة:
    368
    دولة حقيرة
     
  7. الأميرال

    الأميرال عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏16/10/17
    المشاركات:
    1,044
    الإعجابات المتلقاة:
    3,843
    نقاط الجائزة:
    418
    من غير غواتيمالا والهندوراس بقية الدول الذين صوتوا ضد القرار بالجمعية العامة لا يملكون أصلا سفارات باسرائيل.
     
    لادئاني ،المنشار ،v-ghost و 2آخرون معجبون بهذا.
  8. برهان شاهين

    برهان شاهين عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15/12/17
    المشاركات:
    617
    الإعجابات المتلقاة:
    2,390
    نقاط الجائزة:
    368
    يعترفوا او لا يعترفوا ، فلسطين والقدس في قلبها بكل حبة تراب هي وقف اسلامي والمحتل الى زوال باذن الله
    ( فاصبر ان وعد الله حق فلا يستخفنك الذين لا يوقنون )
    صدق الله العظيم
     
  9. إبن فلسطين

    إبن فلسطين عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏3/12/17
    المشاركات:
    694
    الإعجابات المتلقاة:
    3,321
    نقاط الجائزة:
    368
    يبدو إنهم حصلو على " رز " امريكي
     
    v-ghost ،last-one ،لادئاني و 2آخرون معجبون بهذا.
  10. إبن فلسطين

    إبن فلسطين عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏3/12/17
    المشاركات:
    694
    الإعجابات المتلقاة:
    3,321
    نقاط الجائزة:
    368
    ألإعلامي تامر المسحال من غزة يرد على بعض " سفهاء الإعلام " من صهايينة العرب الليكوديين العرب :

    [​IMG]
     
    لادئاني, last-one, v-ghost و 1 شخص آخر معجبون بهذا.
  11. لادئاني

    لادئاني عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏11/12/17
    المشاركات:
    3,426
    الإعجابات المتلقاة:
    8,406
    نقاط الجائزة:
    418

    لمحة من تاريخ القدس من التأسيس حتى الفتح الاسلامي:
    ========



    أسسها الكنعانيون في الألف الثالث قبل الميلاد وخلال هذه الفترة قدم إليها العرب الساميون في هجرتين كبيرتين: الأولى في بداية الألف الثالث قبل الميلاد، والثانية في بداية الألف الثاني قبل الميلاد

    واستقر اليبوسيون في منطقة القدس فقط بينما ذهب الكنعانيون إلى الساحل، واليبوسيون هم عبارة عن قبيلة كنعانية، وقد بنى اليبوسيون بقيادة ملكهم "ملكي صادق" مدينة القدس وأسموها "شاليم" وهو اسم إله السلام عند الكنعانيين، ثم حرفت لاحقا إلى "أورشالم" والتي تعني "مدينة السلام"، وقد كانت تسمى أيضا ب"يبوس" نسبة إلى اليبوسيين،

    تذكر مصادر تاريخية عن الملك اليبوسي "ملكي صادق" أنه هو أول من بنى يبوس أو القدس، وكان محبًا للسلام، حتى أُطلق عليه "ملك السلام" ومن هنا جاء اسم المدينة وقد قيل أنه هو من سماها بأورسالم أي "مدينة سالم"


    خضعت مدينة القدس للنفوذ المصري الفرعوني بدءا من القرن 16 ق.م. وفي عهد الملك إخناتون تعرضت لغزو "الخابيرو" وهم قبائل من البدو، ولم يستطع الحاكم المصري عبدي خيبا أن ينتصر عليهم، فظلت المدينة بأيديهم إلى أن عادت مرة أخرى للنفوذ المصري في عهد الملك سيتي الأول 1317 – 1301 ق.م

    وفي عام 1260 ق . م. تولى قيادة بني إسرائيل يوشع بن نون فعبر بهم الأردن واحتل مدينة أريحا وتركها دكاء وأباد كل سكانها ولكن العبرانيين لم يستطيعوا الاستيلاء على القدس إلا في زمن داوود عليه السلام أي حوالي عام 1000 ق.م. فاتخذها داوود عاصمة له ، ثم حكم سليمان من بعد أبيه أربعين سنة 963-923 ق.م. فبنى الهيكل في القدس بأيدي البناءين الكنعانيين ، وكلمة هيكل ذاتها الكنعانية وهكذا لم تدم دولة اليهود الموحدة إلا حوالي 97 عاما 1020-923 ق.م. وهي نفس المدة التي دامت فيها دولة الصليبين فيما بعد تقريباً . وخلف سليمان ابنه رحبعام الذي انقسمت الدولة في زمانه إلى دولتينمملكة يهوذا في الجنوب وعاصمتها أورشليم وقد عمرت من 923 –586 ق.م


    سيطر الملك والنبي داود عليه السلام على المدينة حوالي سنة 1000 ق.م، بعد أن احتلها من اليبوسيين، وجعل منها عاصمة لمملكته ولكن اليبوسيين سكان المدينة الأصليين ظلو بالمدينة

    تنص المخطوطات العبرنية على أن النبي داود دام حكمه لمملكة إسرائيل 40 عامًا، وبالتحديد حتى سنة 970 ق.م، وبعد وفاته خلفه ولده الملك والنبي سليمان عليه السلام الذي حكم طيلة 33 عامًا

    أصبحت القدس تُسمى بالمدينة المقدسة في عام 975 ق.م، وشكّلت عاصمة لمملكة إسرائيل الموحدة، وبعد وفاة سليمان عليه السلام انقسمت المملكة إلى قسمين شمالي وجنوبي وذلك بعد تمرد الأسباط العبرية الشمالية بسبط يهوذا الجنوبي الذي كان آل داود ينتمون إليه.

    سُمي القسم الجنوبي بمملكة يهوذا في الجنوب، وأصبحت القدس عاصمة لها تحت قيادة رحبعام بن سليمان. أما القسم الشمالي فاتخد من مدينة السامرة عاصمة لمملكة اسرائيل الشمالية .

    كان الكنعانيون واليبوسيون مازالو يعيشون في مناطقهم


    مملكة إسرائيل في الشمال وعاصمتها السامرة قرب نابلس وقد عمرت من 927 –الى 722 ق. م وسيطرت الخلافات القبلية على هاتين المملكتين ، ونشبت بينهما حروب دامية حتى أن الملك (يهواش ملك إسرائيل الشمالية أغار على القدس عاصمة الاسرائيليين الجنوبيين واستباح هيكلها . وهكذا دب الوهن في مملكتي اليهود مما فسح المجال أمام سرجون الآشوري فاستولى على مملكة إسرائيل الشمالية ودمرها عام (722 ق.م. وسبى أهلها إلى بابل وأسكن محلهم قبائل عربية نزحت من سورية

    وفي سنة 587 ق.م، احتل الملك البابلي "نبوخذ نصّر الثاني" مدينة القدس بعد أن هزم آخر ملوك اليهود الجنوبيين "صدقيا بن يوشيا"، ونقل من بقي فيها من اليهود أسرى إلى بابل بمن فيهم الملك صدقيا نفسه، وعاث في المدينة دمارًا وخرابًا وأقدم على تدمير هيكل سليمان، مما أنهى الفترة التي يُطلق عليها المؤرخون تسمية "عهد الهيكل الأول

    وقد عمل اليهود جواسيس ضد الدولة البابلية الكلدية لمصلحة كورش الفارسي ، مما مكنه من القضاء على الدولة البابلية الكلدانية حوالي عام 539ق.م. فعلت منزلة اليهود عنده اي لقورش الفارسي ، وخاصة بعد أن تزوج اليهودية أستير وسمح لهم بالعودة إلى القدس ، وبنى لهم الهيكل عام 516 ق.م. وظلت السيطرة الفعلية فيها للحثيين

    ،فعاد عدد من اليهود إلى القدس وشرعوا ببناء الهيكل الثاني، وانتهوا من العمل به سنة 516 ق.م، في عهد الملك الفارسي دارا الأول، وعُرف فيما بعد بمعبد حيرود تيمنًا بملك اليهود حيرود الكبير الذي قام بتوسيعه.

    وحوالي سنة 445 ق.م، أصدر الملك الفارسي "أرتحشستا الأول" مرسومًا سمح فيه لسكان المدينة بإعادة بناء أسوارها،واستمرت المدينة عاصمة لمملكة يهوذا طيلة العقود التي تلت.

    فقدت الإمبراطورية الفارسية فلسطين بما فيها القدس لصالح القائد والملك المقدوني، الإسكندر الأكبر، عام 333 ق.م، وبعد وفاته استمر خلفاؤه المقدونيون البطالمة في حكم المدينة، واستولى عليها في العام نفسه بطليموس الأول وضمها مع فلسطين إلى مملكته في مصر عام 323 ق.م.

    في عام 198 ق.م، خسر بطليموس الخامس القدس ومملكة يهوذا لصالح السلوقيين (( اليونانيين -سلوقس الأول نيكاتور أحد قادة جيش الإسكندر الأكبر، شكلت هذه الدولة إحدى دول ملوك طوائف الإسكندر، التي نشأت بعد موت الإسكندر المقدوني، )) في سوريا، بقيادة أنطيوخوس الثالث الكبير.

    حاول الإغريق أن يطبعوا المدينة القدس بطابعهم الخاص ويجعلوا منها مدينة هيلينية( يونانية) تقليدية، لكن هذه المحاولة باءت بالفشل سنة 168 ق.م، عندما قام المكابيين بثورة على الحاكم أنطيوخوس الرابع، تحت قيادة كبير الكهنة "متياس" وأبنائه الخمسة، ونجحوا بتأسيس المملكة الحشمونائيمية وعاصمتها القدس سنة 152 ق.م.


    استولى قائد الجيش الروماني "پومپيوس الكبير"، على القدس في عام 63 ق.م بعد أن استغل صراعًا على سدّة المُلك بين الملوك الحشمونائيمية، وبهذا ضُمت القدس إلى الجمهورية الرومانية.


    أقدم الرومان على تنصيب حيرود الأول ملكًا على اليهود ليضمنوا سيطرتهم وتحكمهم بمملكة يهوذا، فكرّس حيرود عهده لتجميل المدينة وتطوير مرافقها، فبنى عددًا من الأسوار والقصور والأبراج والقلاع، وقام بتوسيع المعبد حتى تضاعف حجم المنطقة حيث يقع.وبعد وفاة حيرود الأول في السنة السادسة قبل الميلاد، خلفه حيرود الثاني في حكم القدس من عام 4 قبل الميلاد حتى 6 بعده وعندها أخضع الرومان مملكة يهوذا للحكم الروماني المباشر نتيجة لعدم ثقة الحكومة بحيرود، فأصبحت تُعرف بمقاطعة اليهودية،على الرغم من أن خلفاء حيرود الأول، المتحدرين من أغريباس الثاني، استمروا بحكم المناطق المجاورة بوصفهم ملوك تابعين لروما حتى سنة 96 ميلادية.


    شهد الحكم الروماني المباشر للقدس حوادث كثيرة، أولها الثورة اليهودية الكبرى، التي استمرت من سنة 66 إلى سنة 70م، حيث قام اليهود في القدس بأعمال شغب وعصيان مدني قمعها الحاكم الروماني "تيطس" بالقوة فأحرق المدينة وأسر كثيراً من اليهود ودُمّر المعبد للمرة الثانية، وعادت الأمور إلى طبيعتها في ظل الاحتلال الروماني للمدينة المقدسة.

    ثم عاود اليهود التمرد وإعلان العصيان مرتين في عاميّ 115 و132م، والمرة الأخيرة عُرفت بثورة شمعون بن كوكبة، تيمنًا بقائد العصيان، وخلالها تمكن اليهود بالفعل من السيطرة على المدينة، وأعلنوها عاصمة لمملكة يهوذا مجددًا، إلا أن الإمبراطور الروماني "هادريان" تعامل مع الثوّار بعنف وأسفر ذلك عن تدمير القدس للمرة الثانية، وأخرج اليهود المقيمين فيها ولم يبق إلا المسيحيين، ومن شدّة نقمة الإمبراطور على اليهود، أصدر مرسومًا بجعل المدينة ذات طابع روماني فتم تغيير اسمها إلى "مستعمرة إيليا الكاپيتولينيّة"[66] واشترط ألا يسكنها يهودي، بل أقدم على تغيير اسم مقاطعة اليهودية بكاملها وجعله "مقاطعة سوريا الفلسطينية" تيمنًا بالفلستينيون الذين سكنوا الساحل الجنوبي لبلاد كنعان


    خضعت المدينة لسيطرة الرومان ثم الروم البيزنطيين خلال القرون الخمسة التي تلت ثورة شمعون بن كوكبة، وبعد أن نقل الإمبراطور الروماني قسطنطين الأول عاصمة الإمبراطورية الرومانية من روما إلى بيزنطية، وأعلن المسيحية ديانة رسمية للدولة، أمر بتشييد عدد من المعالم المسيحية بالقدس، فبنيت كنيسة القيامة عام 326م، فكانت تلك نقطة تحول بالنسبة للمسيحيين في المدينة، حيث لم يعودوا مضطهدين، واستطاعوا ممارسة شعائرهم الدينية بحريّة.

    أصبحت القدس مركزًا لبطريركية من البطريركيات الخمس الكبرى، وهي إلى جانب القدس: الإسكندرية وروما والقسطنطينيةوأنطاكية، بعد أن تقرر إنشائها في مجمع نيقية.

    استمرت القدس بالنمو والاتساع منذ أن انتهى عهد الهيكل الثاني بعد تدمير الأخير، حيث بلغت مساحتها كيلومترين مربعين (0.8 أميال مربعة.) ووصل عدد سكانها إلى حوالي 200,000 نسمة.


    استمر حظر دخول اليهود إلى القدس طيلة عهد قسطنطين الأول حتى القرن السابع الميلادي.


    انقسمت الإمبراطورية الرومانية عام 395م إلى قسمين متناحرين: الإمبراطورية الغربية وعاصمتها روما، والإمبراطورية الشرقية أو البيزنطية وعاصمتها القسطنطينية، وخضعت القدس مع باقي بلاد الشام إلى الإمبراطورية البيزنطية .


    شجع الانقسام الروماني الفرس على الإغارة على القدس، فأمر شاه الإمبراطورية الساسانية، كسرى الثاني، قائدا جيوشه "شهربراز" و"شاهين"، بالسير إلى سوريا واستخلاص القدس من أيدي الروم، ففعلا ما طُلب منهما ونجحا في احتلالها، خصوصًا بعد أن ساعدهم اليهود في فلسطين، الذين كانوا ناقمين على البيزنطيين.


    الفرس المدينة في سنة 614م، بعد حصار استمر 21 يومًا. تنص السجلات البيزنطية أن الفرس واليهود ذبحوا آلاف المسيحيين من سكان القدس، وما زال هذا الأمر موضع جدال بين المؤرخين، حيث قال البعض بصحته ونفاه البعض الآخر.

    استمرت المدينة خاضعة للفرس طيلة 15 سنة، إلى أن استطاع الروم استعادتها سنة 629م تحت قيادة الإمبراطور هرقل، وظلت بأيديهم حتى الفتح الإسلامي عام 636م.



    السنة التي فتحت فيها القدس، فقد ذكر الطبري عن سيف أنها كانت سنة 15هـ، كما ذكر ابن سعد، وخليفة بن خياط، واليعقوبي، وابن عساكر، والواقدي، والبلاذري، والطبري في رواية أخرى عن سيف أن الفتح كان سنة 16هـ. كما ذكر ياقوت الحموي، والبلاذري وابن اسحق، والطبري في رواية سيف عن هشام بن عروة بأن الفتح كان سنة 17هـ. والأغلب أن عام 17هـ، هو الأصح


    أبو عبيدة بن الجراح بعد انتصاره في معركة اليرموك وفتح مدينة دمشق، يرسل رسوله، عرفجة بن ناصع النخعي، يطلب التوجيه من الخليفة عمر بن الخطاب في المدينة، فيأمر الخليفة قائده المظفر وصديقه الحميم بأن يتوجه بالمسلمين نحو القدس. وعند ذلك يوجه القائد أبو عبيدة جيوشه نحو القدس، على هيئة كتائب يقود كل منها أحد القادة، أمثال خالد بن الوليد، وشرحبيل بن حسنة، ويزيد بن أبي سفيان، وتضم كل منها خمسة آلاف جندي ويفصل بينها وبين الكتيبة الأخرى مسيرة يوم واحد. بالإضافة لجيش عمرو بن العاص الذي كان قد سبقهم إليها، وإلى ضعفة الناس والنساء الذين سار بهم أبو عبيدة على مهل رفقًا بهم.

    وكدأب المسلمين في فتوحاتهم، وجه أبو عبيدة رسالة لأهل القدس خيَّرهم فيها بين الدخول في الإسلام، أو دفع الجزية، أو القتال. فكان أن رفض بطريركها صفرونيوس الذي تولى قيادتها بعد فرار بطريكها إلى مصر على إثر معركة أجنادين -رفض طلب أبي عبيدة، وتحصن بالمدينة آملا في وصول إمدادات ونجدات رومية إليه، خصوصًا وهو يعلم أهمية القدس لدى الروم النصارى، وظنًا منه أن المسلمين لن يستطيعوا تحمل برد القدس الشديد، مما سيضطرهم لفك الحصار عندما يشتد البرد.

    وهنا تبدو مرة أخرى مقدرة المسلمين على تخطي الشدائد، فتحملوا بتجهيزاتهم البسيطة، برد القدس الشديد وأمطارها الغزيرة، ولاقوا من ذلك عنتًا كبيرًا ولكن لم يفت في عزيمتهم ولم يفكروا في فك الحصار، وعند حلول فصل الربيع، رأي صفرونيوس أن ما توقعه لم يحدث، فلا الروم أنجدوه، ولا البرد أجبر المسلمين على فك الحصار. فلم يجد بدًا من عرض التسليم على أبي عبيدة، ولكنه اشترط أن يحضر الخليفة بنفسه من المدينة المنورة ليتسلم القدس ويعطي أهلها عهدًا، وذلك لما كان يسمعه عن الخليفة عمر بن الخطاب من عدالة، ورفق، ووفاء بالعهد.

    ورغم أن بعض قادة أبي عبيدة قد أشاروا عليه بمناجزة أهل القدس حتى يجبروهم على الاستسلام، إلا أن ما رآه أبو عبيدة من شدة ما قاساه المسلمون من البرد، وما قاساه أهل القدس من الحصار الذي طال أمده، دفعه لأن يكتب للخليفة، يخبره بأحوال المسلمين والنصارى، وبما عرضوه عليه من تسليم المدينة للخليفة شخصيًا، وأشار عليه بالحضور لأن في ذلك حقنًا لدماء المسلمين.

    أرسل أبو عبيدة رسالته مع رسول من المسلمين يرافقه وفد من أهل القدس أرسلهم صفرونيوس، وذكر أن أشد ما أثار دهشة وفد النصارى أن رسول أبي عبيدة أخذ يسأل عن مكان الخليفة حتى وجده مستلقيا من الحر، فقدم إليه وفد أهل القدس رسالة أبي عبيدة، وجلس الرسول بجانبه ببساطة العربي وأخوة الإسلام يصف له أحوال المسلمين ويبلغه سلامهم، في حين وقف وفد أهل القدس وهو لا يَكاد يصدق، أن حاكم المسلمين الذين دَوَّخوا دولتي الفرس والروم، ليس له مقر معروف، ولا حرس ولا حجاب، وإنه في مثل هذا الحال من البساطة في المظهر والمعاملة.

    وهنا يلجأ عمر بن الخطاب لاستشارة الصحابة كدأبه في مثل هذه الأحوال، فيشير عليه بعضهم بالخروج ويشير بعض آخر بعدم الخروج. ولكنه يفضل الخروج رغم مشاق السفر، ويستخلف على المدينة عثمان بن عفان وفي رواية الطبري علي بن أبي طالبعبادة بن الصامت، والزبير بن العوام، والعباس بن عبد المطلب.
    رضي الله عنهما، ويصطحب خادمه وبعض أصحابه منهم

    وتبدو البساطة واضحة في تجهيزاته للخروج، فيركب بعيره الأحمر، ويضع عليه غرارتين في أحدهما سويق، وفي الآخر تمر، ويضع بين يديه قربة ماء ويخلفه جفنة زاد. كل ذلك أمام وفد أهل القدس ودهشتهم. ومن تواضعه أنه عندما وصل إلى مشارف بلاد الشام، استقبله المسلمون بالرايات والسيوف والخيول وعلى رأسهم أبو عبيدة. وأقبل أبو عبيدة على الخليفة عندما رآه مسلما عليه ومحاولًا أن يقبل يده تعظيمًا له، ثم تعانقا، وقيل إن المسلمين قدَّموا لعمر برذونًا وثيابًا بيضاء ليكون مظهره مهيبًا، في قلوب الروم، ولكنه رفض الثياب وركب البرذون، فهملج به البرذون، فنزل عنه مسرعًا وركب بعيره، وقال: "لقد غيَّرني هذا حتى كدت أتغير وأنس نفسي".

    وروي أن عمر بن الخطاب وهو في طريقه من المدينة إلى القدس، عرضت له مخاضة، فنزل عن بعيره، ونزع جرموقيه وأمسكها بيديه وخاض الماء ومعه بعيره، فقال له أبو عبيدة: "لقد صنعت اليوم صنعا عظيمًا عند أهل الأرض"، فما كان من عمر إلا أن صك أبا عبيدة في صدره قائلًا: "لو غيرك يقولها يا أبا عبيدة، إنكم كنتم أذل الناس وأحقر الناس وأقل الناس، فأعزكم الله بالإسلام"[3].

    وزاد من دهشة النصارى أن عمر بن الخطاب عندما اقترب من القدس كان يركب ركوبة غلامه، وكان غلامه يركب جمله الأحر، فعندما رآه أهل القدس يركب حمارًا صغيرًا، وقيل كان ماشيًا والخادم يركب جملًا أحمر، أكبروه وسجدوا له، فقال: "لا تسجدوا للبشر واسجدوا لله". فتعجب القسيسون والرهبان من ذلك وقالوا: "ما رأينا أحدًا قط أشبه في وصف الحواريين من هذا الرجل"، وقال صفرونيوس باكيًا: "إن دولتكم باقية على الدهر، فدولة الظلم ساعة ودولة العدل إلى قيام الساعة".

    كما تجلى حرصه على أموال النصارى في تصرفه -لدى وصوله القدس- عندما علم بأن المسلمين قد استولوا على كرم من العنب يقع قرب المدينة، وكان تحت يد الروم وقد غلبهم المسلمون عليه، وكان الكرم لرجل من النصارى، فأخذ المسلمون يأكلون من عنب ذلك الكرم، فأسرع النصراني إلى عمر بن الخطاب شاكيًا، فدعا عمر ببرذون له فركبه عريانًا من العجلة، ثم خرج يركض به ليرد المسلمين عن الكرم، فلقي في طريقه أبا هريرة يحمل فوق رأسه عنبًا، فقال له الخليفة عمر: "وأنت أيضا يا أبا هريرة؟". فقال أبو هريرة رضي الله عنه: "يا أمير المؤمنين، أصابتنا مخمصة شديدة، فكان أحق من أكلنا من ماله من قاتلنا". وعند ذلك استدعى عمر رضي الله عنه صاحب الكرم، وطلب منه أن يقدر ثمن محصوله، لأن الناس كانوا قد أكلوه، فقدره الذمي، ودفع له عمر ثمنه، فما كان من الذمي إلا أن أسلم [4].


    وأذكر هنا ما أورده مؤلفا كتاب (تاريخ القدس ودليلها) وهما نصرانيان، نقلاه بدورهما عن كتاب للآباء الفرنسيسكان وهم من أكثر الفئات تعصبًا للنصارى، فقد ذكرا بأن عمر بن الخطاب عندما قدم إلى القدس: "استطلع أبا عبيدة على ما كان من أمر القتال، فقص عليه أبو عبيدة تفصيلًا لما جرى، وما أصاب المسلمين وأهل القدس من الضيق والشدة، فبكى عمر، وأمر فورًا بأن يبلغوا البطريرك قدومه، ففعل أبو عبيده ما أمره به الخليفة. وعند ذلك خرج صفرونيوس ومعه الرهبان والصلبان ووجوه النصارى، فلما انتهوا إليه، خف للقائهم، وقد حياهم بالسلام، واقتبلهم بمزيد من الاحتفاء والإكرام. وبعد أن تجاذب والبطريق أطراف الحديث، في شأن المعاهدة والتسليم، أخذ قرطاسًا وكتب لهم وثيقة أمانهم كما طلبوا.

    وقد رفض عمر عند دخوله المدينة أن يصلي في كنيسة القيامة وصلى على مقربة منها. وعندما فرغ من صلاته قال للبطريرك: أيها الشيخ لو أنني أقمت الصلاة في كنيسة القيامة، لوضع المسلمون عليها أيديهم في حجة إقامة الصلاة فيها، وأني لآبى أن أمهد السبيل لحرمانكم منها، وأنتم بها أحق وأولى"


    أما المصادر الإسلامية فتذكر أن الخليفة كتب للبطريرك صفرونيوس عندما حضر لاستقباله على جبل الزيتون كتابًا، أمنهم فيه على دمائهم وأموالهم وكنائسهم، إلا أن يحدثوا حدثًا عامًا، شريطة أن يدفعوا الجزية. وقد ذكرت المراجع الإسلامية والنصرانية، نصوصًا مختلفة لهذا العهد الذي عرف بالعهدة العمرية لا مجال للتفصيل فيها.

    ثم دخل الخليفة يرافقه قادة المسلمين وأربعة آلاف جندي منهم لا يحملون إلا السيوف في أغمادها خوفًا من الغدر، فزار كنيسة القيامة وصلى على مقربة منها، ثم طلب من صفرونيوس أن يدله على مسجد داود عليه السلام، الذي أسرى بالرسول صلى الله عليه وسلم إليه حيث صلى فيه وعرج به منه إلى السماء. فطاف به صفرونيوس على عدة أماكن، وعمر ينظر إليها ثم ينكرها، لمخالفتها للوصف الذي وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم يوم سرى به، فلما وصل به صفرونيوس إلى ساحة المسجد الأقصى، وكانت مليئة بالزبل، نظر عمر يمينًا وشمالًا ثم كبرّ قائلا: "هذا والله مسجد داود عليه السلام الذي وصفه لنا رسول الله"، فأزال المسلمون الزبل عن المكان، فصلى فيه وقيل طلب من المسلمين ألا يصلوا فيه حتى تصيبه ثلاث مطرات [6].


    قال عمر بن الخطاب لكعب الأحبار: "يا أبا إسحق، أتعرف موضِع الصخرة؟". فقال كعب: "اذرع من الحائط الذي يلي وادي جهنم، كذا وكذا ذراعًا، ثم احفر فإنك تجدها". وعندما حفر عمر ومن معه ظهرت الصخرة، وقيل إن عمر رضي الله عنه عاد فسأل كعبًا: "أين ترى أن نجعل المسجد؟ - أو قال القبلة-"، قال كعب: "اجعله خلف الصخرة، فتجتمع القبلتان، قبلة موسى عليه السلام، وقبلة محمد صلى الله عليه وسلم". فقال له عمر -بعد أن صكه بيده في صدره: "لقد ضاهيت اليهودية يا أبا إسحق! خير المساجد مقدمها. فنجعل قبلته صدره كما جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قبلة مساجدنا صدورها. اذهب، إليك عني، فإنا لم نؤمر بالصخرة، وإنما أمرنا بالكعبة. وما الصخرة إلا قبلة منسوخة".


    قال الواقدي: لقد خط عمر مسجده إلى الجنوب الغربي من الصخرة المشرفة. وذكر البكري وابن حبيش والمقريزي في الخطط وجمال الدين في مثير الغرام ونقل عنه السيوطي أن عمر بنى مسجده أمام الصخرة المشرفة. وذكر مجير الدين أن بداخل المسجد الأقصى في صدر صدره من جهة الشرق مجمع معقود بالحجر وأشيد به محراب، ويقال لهذا المجمع جامع عمر، لأنه من بقية بناء عمر عند الفتح. وذكر كروزويل بأن المسجد الذي بناه عمر بن الخطاب كان مكان المسجد الأقصى اليوم، ونقل ذلك عن كلير منت غانو.


    لم يشر البلاذري (ت: 279هـ / 868م)، والطبري (ت: 310هـ / 915م)، واليعقوبي (ت: 874م)، وابن الفقيه (ت: 292هـ / 03 9م) إلى المسجد الذي بناه الخليفة عمر بن الخطاب عندما تعرضوا لفتح القدس، ووصفوا الحرم القدسي في أيامه الأولى، وهذا أمر يدعو إلى الاستغراب.

    وقد وصفه الواقدي فقال: "وخط عمر بن الخطاب مسجده إلى الجنوب الغربي من الصخرة وصلى وأصحابه به صلاة الجمعة. وكان البناء من الخشب، ويتسع لحوالي ثلاثة آلاف مصلي، وغادر القدس بعد أن أقام بها عشرة أيام".

    وأقدم وصف لهذا المسجد أورده أحد السائحين الفرنجة إلى الشرق وهو الأسقف اركولف، اسقف غاليا (فرنسا اليوم)، حيث زار القدس بقصد الحج عام 670م أي بعد الفتح الإسلامي بحوالي اثنين وعشرين عامًا فقط. فقال إن عمر بن الخطاب بنى بساحة الهيكل مسجدًا مربع الشكل، يتسع لحوالي ثلاثة آلاف مصلي، ويقع إلى جوار الحائط من الشرق، وهو مبنى من بقايا أعمدة وجذوع أشجار، وغير مسقوف.

    كما ذكر لي سترانج بأن المؤرخ الرومي ثيوفانوس (751 - 818م) قد وصف المسجد الذي بناه عمر فقال: "إن الخليفة عمر بن الخطاب بدأ يبني مسجده في منطقة الهيكل سنة (22هـ / 643م)، لهذا ظل الغربيون والنصارى عامة يطلقون اسم (مسجد عمر) على المسجد الأقصى، مع أن (مسجد عمر) عند المسلمين هو المسجد الصغير المقام أمام كنيسة القيامة على المكان الذي صلى فيه عمر بن الخطاب عندما فتح القدس
     
  12. لادئاني

    لادئاني عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏11/12/17
    المشاركات:
    3,426
    الإعجابات المتلقاة:
    8,406
    نقاط الجائزة:
    418



    الخارجية الفلسطينية تستدعي سفيرها لدى باكستان بعد مشاركته في مهرجان عن القدس .السفير ظهر جالسا إلى جوار حافظ محمد سعيد زعيم جماعة الدعوة، المصنف أمريكيا على قائمة الإرهاب والمتهم "هِنْدِياًّ" بالوقوف وراء هجمات مومباي.

    الخارجية الفلسطينية " الخطأً غير متعمد ولكنه غير مبرر"

    ٧

    [​IMG]
     
  13. إبن فلسطين

    إبن فلسطين عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏3/12/17
    المشاركات:
    694
    الإعجابات المتلقاة:
    3,321
    نقاط الجائزة:
    368
    ما يسمى بــ السلطة الوطنية الفلسطينية جماعة التنسيق الامني مع العدو عليهم من الله ما يستحقون هؤلاء الخونة أسوأ من الانظمة الشمولية الظالمة التي تحكم العالم العربي
    أليس بين ابناء شعبنا في الضفة خالد الإسلامبولي فلسطيني ينفذ حكم الشرع و الشعب في الخائن عباس ؟
    اين انتم يا ابناء يحي عياش !
     
    برهان شاهين ،v-ghost و last-one معجبون بهذا.
  14. الأميرال

    الأميرال عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏16/10/17
    المشاركات:
    1,044
    الإعجابات المتلقاة:
    3,843
    نقاط الجائزة:
    418

    مايك بنس: نقل السفارة سيتم نهاية 2019

    FB_IMG_1516709314723.jpg FB_IMG_1516709324339.jpg FB_IMG_1516709327583.jpg
     
    last-one و برهان شاهين معجبون بهذا.
  15. الأميرال

    الأميرال عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏16/10/17
    المشاركات:
    1,044
    الإعجابات المتلقاة:
    3,843
    نقاط الجائزة:
    418
    الرئيس الاميركي #ترامب في مقابلة مع رئيس تحرير صحيفة #نتنياهو اسرائيل اليوم" ، بوعز بوسموت : "اعلان #القدس عاصمة ل #اسرائيل كانت لحظة القمة في عامي الاول... وعدت واوفيت بوعدي"

    [​IMG]

     
    أعجب بهذه المشاركة last-one
  16. last-one

    last-one طاقم الإدارة عضو مجلس الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏6/10/17
    المشاركات:
    730
    الإعجابات المتلقاة:
    2,398
    نقاط الجائزة:
    368
    انا وعد الله هو الحق , وكفى بالله شهيدا
     

الاعضاء الذين قرأوا هذا الموضوع (المجموع: 6)

مشاركة هذه الصفحة