تحالف 24 “خلية طنجة “.. مخطط إرهابي وشيك وصور تمجد “عدنان أبو الوليد الصحراوي”

ابن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
39,212
التفاعلات
119,059
88.jpg

من الرباط

الأربعاء 06 أكتوبر 2021​

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية على ضوء معلومات استخباراتية دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء 06 أكتوبر الجاري، من إجهاض مخطط إرهابي وشيك بعد تفكيك خلية متطرفة تنشط بمدينة طنجة، تتكون من خمسة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 22 و28 سنة، كانوا قد أعلنوا “الولاء” لتنظيم داعش الإرهابي.

bcij-tanger.jpg


ويأتي تفكيك هذه الخلية الإرهابية وإجهاض مشاريعها المتطرفة، في سياق الجهود الأمنية المتواصلة التي تبذلها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني من أجل مكافحة التنظيمات الإرهابية، وتحييد مخاطر التهديدات التي تحدق بأمن المملكة المغربية وسلامة المواطنات والمواطنين.

33.jpg


وبحسب بلاغ صادر عن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، فقد أسفرت عمليات التدخل التي باشرتها عناصر القوة الخاصة التابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بشكل متزامن بمدينة طنجة، عن توقيف “الأمير” المزعوم لهذه الخلية الإرهابية الذي أبدى مقاومة عنيفة مما اضطر عناصر التدخل لإطلاق قنابل صوتية للإنذار وتحييد الخطر، كما تم ضبط أربعة أعضاء آخرين متشبعين بالفكر التكفيري ويحملون مشروعا إرهابيا له امتدادات عابرة للحدود الوطنية.

bcij-tanger-3.jpeg


وأضاف البلاغ أن عناصر القوة الخاصة حرصت خلال عملية التدخل بمنزل متزعم هذه الخلية الإرهابية على إجلاء وتأمين أفراد أسرة المعني بالأمر والسكان المجاورين، بغرض ضمان سلامتهم ودرء المخاطر الناشئة عن إمكانية وقوع أي تفجير محتمل، خصوصا بعدما كشفت إجراءات التفتيش والمسح المكاني وجود قارورة وقنينات من أحجام مختلفة تضم حمض النيتريك وسوائل كيماوية مشكوك فيها، وكميات من المسامير والأسلاك الكهربائية، وستة قنينات غاز من الحجم الصغير، يشتبه في تسخيرها لأغراض إعداد متفجرات تقليدية الصنع.

20211006_075126.jpg


كما تم أيضا، وفق المصدر ذاته، حجز “علم “كبير يحمل شعار تنظيم داعش، وملابس شبه عسكرية، وأسلحة بيضاء من أحجام مختلفة من بينها قاطعات حادة وأدوات راضة وسيف من الحجم الكبير، ومعدات ودعامات معلوماتية، فضلا عن مطبوعات وصور لعدنان “أبو الوليد الصحراوي” القيادي السابق في تنظيم داعش بمنطقة الساحل والصحراء.

17.jpg


وحسب المعلومات الأولية للبحث، فإن أعضاء هذه الخلية الإرهابية انخرطوا في حملة للاستقطاب والتجنيد لتعزيز صفوفهم، كما اقتنوا العديد من المستلزمات والمستحضرات التي تدخل في صناعة العبوات المتفجرة التقليدية، بعد عملية اكتتاب داخلي لجمع المال اللازم، وذلك تحضيرا للقيام بعمليات للتفجير عن بعد كانت قد حددت كأهداف لها مقرات وشخصيات أمنية، وكذا محلات عمومية تستقبل مواطنين مغاربة وأجانب.

77.jpg


“راهنت هذه الخلية الإرهابية في صنع وإعداد المتفجرات والعبوات الناسفة على التكوين التقني لأحد أعضائها، كتقني متخصص في الكهرباء ويعمل في مجال الربط بالكاميرا، والذي كشفت الأبحاث المنجزة أنه كان يجري تجارب محاكاة على صناعة المتفجرات بالاعتماد على التقنيات والتطبيقات التي توفرها بعض المواقع المعلوماتية المتطرفة على شبكة الأنترنت”، يورد بلاغ “البسيج”.

وأشارت المعلومات الأولية للبحث أن “أمير” هذه الخلية الإرهابية كان قد دخل في عدة اتصالات مع قياديين بارزين في تنظيم داعش بمنطقة الساحل وجنوب الصحراء، من أجل توفير الموارد المالية اللازمة لتمويل مشاريعه الإرهابية، وكذا ضمان الإمدادات المحتملة بالسلاح وغيره من المعدات اللوجيستيكية الضرورية للعمليات الإرهابية.

16.jpg


وقد تم إيداع أعضاء هذه الخلية الإرهابية تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي يجريه المكتب المركزي للأبحاث القضائية تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب، وذلك للكشف عن طبيعة وحجم الارتباطات المحلية والدولية لهذه الخلية الإرهابية، وتحديد كافة مخططاتها ومشاريعها التخريبية.

ويؤشر تفكيك هذه الخلية الإرهابية، مرة أخرى، حسب بلاغ الأمن المغربي، على استمرار مخاطر التهديد الإرهابي من خلال سعي بعض التنظيمات المتطرفة لمحاولة ارتكاب عمليات تخريبية من شأنها المساس الخطير بالنظام العام، كما أنه يؤكد مدى جاهزية المصالح الأمنية المغربية للتصدي لهذه المخاطر والتهديدات بما يضمن المحافظة على أمن الوطن وصون سلامة المواطنات والمواطنين.
 

المغربي الملكي

وزير الدفاع
إنضم
12/7/21
المشاركات
790
التفاعلات
1,976
الحمد لله على اليقظة يبدو من خلال الصور أن العملية في طور الانجاز والتصنيع عقول مدجنة وعميلة هذا السرطان يجب أن يتوقف تماما التوعية أمر ظروري وملح جداا وتخفيف كل منابع التطرف خاصة العابرة للحدود
 

The Lion of ATLAS

التحالف بيتنا 🥉
كتاب المنتدى
إنضم
5/10/20
المشاركات
4,089
التفاعلات
10,087
الشرطي أو رجل الامن يبقى مواطن عادي بأحاسيس وعواطف وتقبيل الرأس يدل على أخلاق ومبادئ الإسلام و خصوصية الثقافة المغربية بإمتياز

الحمد لله هذه ثقافتنا وتقاليدنا ونعتز ونفتخر بها ..

عندما كنا صغار كنا نذهب للمسجد لتعلم القرآن ونقبل يد إمام المسجد نفس الشيء مع كبير او شيخ العائلة سواء الجد أو الأب ومرات حتى العم والخال .. تقبيل اليد والرأس في المغرب احترام وتقدير والبعض ليس لديه ماضي او حاضر ليس لديه تاريخ لذالك لن يفهم ابدا الأمة المغربية وتقاليدها
 

ابن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
39,212
التفاعلات
119,059
cellule-terroriste-tanger.jpg

بعد تفكيك “خلية طنجة”.. خبراء يحذرون من انتشار “الإرهابيين النائمين” بالمغرب‎‎

يستمر مسلسل تفكيك الخلايا الإرهابية بالمغرب، آخر حلقات هذا المسلسل خلية طنجة التي تفكيكها صباح اليوم الأربعاء.

تتشابه الأفكار والمحجوزات بين أغلبها، وأيضا الفئات العمرية والوسائل المستخدمة في استقطاب إرهابيين أكثر فأكثر
محمد ضريف، الخبير في قضايا الفكر السياسي، توقع أن يستمر تفكيك الخلايا الإرهابية بالمغرب حتى مع القضاء على ما يسمى بـ”تنظيم الدولة الإسلامية” وقتل قادته، مفيدا بأن الأمر مرتبط أساسا بـ”أفكار وإيديولوجيات يتم توارثها”.

وقال ضريف، ضمن تصريح ، إن الأمر “مرتبط بفكر وإيديولوجية يؤمن بها بعض الأشخاص يرغبون غب تحويلها إلى فعل على أرض الواقع؛ وهو ما يجعلهم يعلنون الولاء للتنظيمات المتطرفة والقيام بأعمال تمس بالنظام العام”.

وأضاف الخبير في قضايا الفكر السياسي: “من السهل اعتقال مجموعة من الأفراد والقضاء على تنظيمات بشكل كامل؛ لكن الأفكار والإيديولوجيات تظل حاضرة، ومن الصعب القضاء عليها”.

ضريف أكد أن الأمر مرتبط بـ”انتماء أيديولوجي أكثر منه تنظيمي”؛ فيما آليات الاشتغال التي يتم اتباعها هو الحديث عن “كونهم يدافعون عن قضايا الأمة وقضايا مهمة، وليس باستخدام الأسماء التي لا يكون لها دلالة”.

ولفت ضريف الانتباه إلى أن إمكانيات التفاعل والتواصل باتت سهلة مع مواقع التواصل الاجتماعي، متابعا: “لا نقول إن هناك استقطابا بشكل مباشر؛ لكن الأمر يتعلق بتفاعل مع بعض الأشخاص”، معلقا: “ربما هم لا يعرفون حتى من يستقطبهم”.

وأكد الخبير المغربي أنه “عندما تفكك خلية أعضاؤها أعلنوا الولاء لتنظيم ما فهذا لا يعني أنهم على علاقة مباشرة مع التنظيم”
وأردف: “الحل الوحيد هو سياسة أمنية استباقية”، متابعا: “الأجهزة يجب أن تظل على يقظة؛ لأنه لا يمكن القول إنه سيتم قتل هذه الأفكار المتطرفة يوما، خاصة أنها تترعرع في بيئات تتداخل فيها الكثير من العوامل المشجعة مثل الفقر والجهل”.

من جانبه، تحدث محمد أكضيض، الخبير الأمني، عن أنواع الأسلحة التي باتت تستغلها الخلايا الإرهابية بالمغرب، قائلا إن “الاستقطاب يكون في صفوف اليافعين والشباب، ويرتبط الأمر بجيل التكنولوجيا”.

وقال الإطار الأمني السابق إن هؤلاء الأعضاء الجدد، “ولو أن مستوياتهم الثقافية تكون متدنية، يكونون على دراية بالتكنولوجيا”، داعيا إلى عدم الاستهزاء بالمحجوزات من سكاكين ومواد كيماوية ويدوية، منبها إلى أن أعمال ما بات يسمى بـ”الذئاب المنفردة” تتم بواسطة السكاكين في أغلب الأحوال.

وأكد أن الأمر يهم مجموعة من المواد التي يتم اقتناؤها من دكاكين منتشرة عبر ربوع المملكة؛ من قبيل المسامير وبعض المواد الكيماوية وصناعة المتفجرات التقليدية بالاعتماد على الأنترنيت، مفيدا بأنها “محجوزات خطيرة جدا، والمهم اليوم هو أن الخلية لا تمر إلى التنفيذ”.
 
أعلى