“الصحوة الجهادية” بأفغانستان تُنعش الخلايا الإرهابية النائمة بالمغرب

ابن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
37,929
التفاعلات
115,925
maroc-terroristes-rachidia.jpg

أزالت الخلية الإرهابية المفككة بمدينة الرشيدية الالتباسات بشأن تأثير الأوضاع الأمنية الأفغانية على واقع الحركات الجهادية في المملكة المغربية، بعد تأكد المكتب المركزي للأبحاث القضائية من ارتباط أعضاء الخلية بما يسمى “ولاية خرسان” التي أصبحت قاعدة جديدة للعمليات القتالية بدلا من العراق وسوريا.

ويُناصب “تنظيم الدولة الإسلامية-خراسان”، الذي خرج من رحم “تنظيم القاعدة”، العداء للولايات المتحدة الأمريكية وحركة “طالبان” في الوقت نفسه، حيث ينشط في مناطق متفرقة من أفغانستان وباكستان؛ لكنه يعمل أيضا على المستوى الدولي، معتمدا في أنشطته التوسعية على “الخلايا النائمة” بالعالم.

ومع انهيار الجيش الأفغاني منذ سيطرة حركة “طالبان” على البلد، يُتوقع أن يزداد حجم الظواهر الإرهابية في ظل تطور “تنظيم داعش” وانبعاث “تنظيم القاعدة”؛ وهو ما سيُغري “الخلايا النائمة” التي تُحاول استغلال الظرفية الوبائية لتنفيذ الأعمال الإرهابية بالمغرب.

صحوة جهادية​

ومن وجهة نظر عبد الواحد أولاد ملود، باحث في العلاقات الدولية ومتخصص في الأمن الإفريقي، فإن “تفكيك الخلية الإرهابية جاء تبعا لسياقات معينة، أمكن رصدها في سيطرة حركة طالبان على الحكم بأفغانستان، وما تلاها من تفجيرات مطار كابول التي تبناها تنظيم الدولة الإسلامية بخراسان”.

السياق الثاني، حسب أولاد ملود، يتمثل في “ظهور زعيم القاعدة أيمن الظواهري بمناسبة الذكرى العشرين لأحداث سبتمبر 2001؛ وهو ما يصب باتجاه الصحوة الجهادية والتنافس الجهادي”، مبرزا أن “تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام أصبح يتوجه نحو بلدان العالم بعد دحر فلوله بهاتين المنطقتين”.

وأكد الباحث الأمني، في تصريح أدلى به أن “الخلية الإرهابية بمدينة الرشيدية تربطها صلة وثيقة بولاية خراسان؛ ما يدل على التنافس الجهادي بين الحركات الجهادية، لأن حركة طالبان أبدت نوعا من الليونة على مستوى إيديولوجيتها، بالتزامها بعدم المساس بمصالح الدول الغربية”.

تنافس إرهابي​

“منطقة أفغانستان ستشهد نوعا من التنافسية بين تلك الحركات الإرهابية، خاصة من لدن تنظيم الدولة الإسلامية التي تريد أن تلفت نظر المنتظم الدولي بكونها ما زالت حاضرة في المشهد”، يقول عبد الواحد أولاد ملود الذي ذكر بأنه “لأول مرة، يتم تفكيك خلية إرهابية ذات صلة مباشرة بحركة تنظيم الدولة الإسلامية في خرسان”.

وانطلاقا من ذلك، سجل المتحدث “تحولا في مناطق نفوذ تنظيم الدولة الإسلامية التي انتقلت من العراق والشام نحو أفغانستان؛ ما سيؤدي مستقبلا إلى تنامي الهجرة الجهادية صوب هذه المنطقة المتوترة، وبالتالي قد تتزايد المواجهات بين حركة طالبان والتنظيمات الجهادية الأفغانية على الصعيد الدولي إن لم يكن تنسيق سري بينها”.

وخلص الباحث المتخصص في الشؤون الأمنية لمنطقة شمال إفريقيا ومنطقة الساحل إلى أن “الهجرة الجهادية صوب أفغانستان سترخي بظلالها على القارة الإفريقية، بما في ذلك المغرب”، معتبرا أن “تصاعد فلول الحركات الإرهابية على المستويين الدولي والإقليمي يعني بالتأكيد تمدد الفكر المتطرف”.
 

ابن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
37,929
التفاعلات
115,925
2_BCIJ_Rachidia.jpg

المكتب المركزي للأبحاث القضائية يفكك خلية إرهابية في مدينة الرشيدية​

من الرباط​

الثلاثاء 14 شتنبر​

أقدم المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، صباح اليوم الثلاثاء، على تفكيك خلية إرهابية في مدينة الرشيدية.

2_BCIJ_5.jpg


وتأتي العملية في أعقاب تنسيق وثيق للمكتب المركزي للأبحاث القضائية مع مصالح المديرية العامة للأمن الوطني بشأن هذه خلية إرهابية، الموالية لتنظيم ما يسمى بـ”الدولة الإسلامية” (داعش)، وتضم 3 أشخاص متشبعين بالفكر المتطرف ينشطون بمدينة الرشيدية، ويبلغون من العمر على التوالي 37 و27 و21 سنة.

وقد تم تفكيك هذه الخلية الإرهابية، في سياق تظافر وتعزيز الجهود التي تبذلها المصالح الأمنية لتحييد مخاطر التهديد الإرهابي، ومنع التنظيمات المتطرفة من بلوغ مرحلة التنفيذ المادي لمخططاتهم ومشاريعهم التي تحدق بأمن الوطن والمواطن.

2_BCIJ_3.jpg


وقد أسفرت التدخلات المتزامنة التي باشرتها عناصر القوة الخاصة التابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني عن توقيف المشتبه فيه الرئيسي، وهو “الأمير” المزعوم لهذه الخلية الإرهابية، كما تم أيضا توقيف اثنين من أعضاء هذه الخلية.

بلاغ صادر عن المكتب المركزي للأبحاث القضائية قال إن عمليات التفتيش المنجزة بمنازل المشتبه فيهم، وأيضا محل تجاري مملوك لأحدهم، مكنت من حجز معدات معلوماتية وذاكرتي تخزين وهواتف محمولة، وملابس شبه عسكرية، ومخطوطات عديدة مكتوبة بخط اليد وأخرى مطبوعة من الأنترنت تحرض وتمجد العمليات الإرهابية، فضلا عن ملصقات تتحدث عن ما يسمى “ولاية خرسان” باعتبارها قاعدة جديدة للقتال.

2_BCIJ_6.jpg


وحسب الأبحاث والتحريات وعمليات التتبع المنجزة بشأن أعضاء هذه الخلية الإرهابية، فإن “أميرها” المزعوم، يردف البلاغ، كان ينشط في التجنيد والاستقطاب في صفوف أتباع التيارات الدينية التقليدية، ويستغل محله التجاري الذي يوجد بمحاذاة منشآت حيوية واستراتيجية، كمكان للعبادة بعد تحريمه الصلاة في المساجد، وكملاذ لترسيخ الفكر المتطرف في صفوف الأتباع، وكفضاء للتخطيط لارتكاب جنايات ضد الأشخاص بخلفية إرهابية، حيث تم اختيار أحد الضحايا كهدف وشيك لعملية القتل بسبب اشتغاله في مرافق ذات منفعة عامة.

كما تشير إجراءات البحث أن أعضاء هذه الخلية الإرهابية كانوا يتشاركون المحتويات الرقمية ذات الحمولة المتطرفة، كتلك التي توثق للعمليات الانتحارية والتصفيات الجسدية التي يقوم بها تنظيم داعش في عدة مناطق من العالم، وذلك كوسيلة لإذكاء الفكر المتطرف والتحفيز على محاكاة هذه الجرائم فوق التراب الوطني.

2_BCIJ_4.jpg


وقد تم إيداع أعضاء هذه الخلية الإرهابية تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي يجريه المكتب المركزي للأبحاث القضائية تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب، وذلك للكشف عن الارتباطات المحلية والدولية لهذه الخلية الإرهابية، وتحديد جميع مخططاتها ومشاريعها التخريبية، فضلا عن توقيف كل من ثبت تورطه في الارتباط بأنشطتها المتطرفة.

ويؤكد تفكيك هذه الخلية الإرهابية، مرة أخرى، استمرار مخاطر التهديد الإرهابي من خلال عزم بعض التنظيمات المتطرفة على ارتكاب جرائم من شأنها المساس الخطير بالنظام العام، كما أنه يؤشر أيضا على جاهزية المصالح الأمنية المغربية للتصدي لهذه المخاطر والتهديدات بما يضمن توطيد أمن الوطن وصون سلامة المواطنات والمواطنين.
 

ابن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
37,929
التفاعلات
115,925
2_BCIJ_5.jpg

الوضع في أفغانستان يغري خلية إرهابية بالمغرب​

من الرباط​

الثلاثاء 14 شتنبر 2021​

يبدو أن التطورات في أفغانستان، وإمساك حركة “طالبان” بزمام الحكم في عاصمتها كابول، قد أضحت تغري الإرهابيين المتشبعين بالفكر المتطرف في المغرب.

وعثرت قوة خاصة من المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، عند تفكيك خلية إرهابية في مدينة الرشيدية هذا اليوم الثلاثاء، على وثائق تتحدث عن “ولاية خرسان”.

ووفق مصادر خاصة ، رفضت الكشف عن هويتها للعموم، فإن المكتب المركزي للأبحاث القضائية قد حجز، خلال العملية التي نجحت في ضبط 3 متطرفين في الرشيدية، على عشرات المستندات التي تتطرق إلى “الولاية التي يستخدمها تنظيم ‘داعش’ في الاستقطاب حاليا”.

المصادر نفسها ذكرت، ضمن تصريحات متطابقة ، أن الخلية المفككة في مدينة الرشيدية كانت قد حددت أحد الأشخاص كهدف لها؛ ويتعلق المعطى بـ”إداري يتعامل مع مجموعة من المرافق العمومية؛ يتم تقديمه كـ’ممثل للطاغوت’ بتعبير المتشبعين بالفكر المتطرف”.
 

المغربي الملكي

وزير الدفاع
إنضم
12/7/21
المشاركات
618
التفاعلات
1,557
تحية كبيرة لكل عين ساهرة على حماية الوطن المخابرات المغربية والقوة الأمنية لا يعلى عليها
 

ابن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
37,929
التفاعلات
115,925
من الصعب أن تقوم بعمل إرهابي في المغرب اللهم بسنبة 0,001% لأن تاريخ المخابرات في المغرب تعود إلى الإمبراطورية المرابطية
 
أعلى