من بوابة الجحيم المشتعلة إلى وادي الموت

فادي الشام

التحالف بيتنا
طاقم الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
إنضم
16/1/19
المشاركات
12,849
مستوى التفاعل
54,396
32e880765036b968e027.jpg


أكثر المناطق انخفاضاً بالكرة الأرضية


البحر الميت، الأردن/ فلسطين : 431 متراً تحت مستوى سطح البحر
أدنى نقطة في الأرض واحدة من أكثر المسطحات المائية جمالاً وملوحةً



بحر الجليل، فلسطين : 209 متر تحت مستوى سطح البحر

بحر الجليل، أو بحيرة طبريا، أدنى بحيرة للمياه العذبة في العالم
وهو يزدخر بالينابيع الساخنة واستقر البشر في هذه المنطقة منذ 400 ألف عام



بحيرة عسل، جيبوتي: 157 متراً تحت مستوى سطح البحر

تتواجد داخل بركان صحراوي خامد حتى تصل إليها، يجب عليك المرور عبر بحيرة تُعرف باسم حفرة الشياطين
وتبلغ درجة ملوحة البحيرة 10 أضعاف ملوحة المحيط



بحيرة "أيدينغ"، الصين: 155 متراً تحت مستوى سطح البحر

أدنى نقطة في الصين، ويُترجم معناها بلغة الإيغور إلى بحيرة ضوء القمر



منخفض القطارة، مصر: 133 متراً تحت مستوى سطح البحر

هذا المنخفض مجرى ضخم في شمال غرب مصر، وسمّي بـ"القطارة" إشارةً إلى الواحات القليلة في الصحراء
وساعد الجزء الداخلي الناعم والإسفنجي للمجرى قوات الحلفاء على هزيمة الدبابات الألمانية خلال الحرب العالمية الثانية



خندق "Karagiye"، كازاخستان: 132 متراً تحت مستوى سطح البحر

تكوّن هذا الخندق من انهيار كهوف الحجر الجيري بالقرب من بحر قزوين
يتميز بنهر يتدفق من نبع تحت الأرض ليختفي في حفرة



منخفض "داناكيل"، إثيوبيا: 125 متراً تحت مستوى سطح البحر

يُعد منخفض "داناكيل" واحداً من أكثر الأماكن خطورة على سطح الأرض
تقوم طبيعة المكان البركانية بإطلاق حمض الكبريتيك، وتنبعث منها أيضاً غازات سامة
كما أنها تفرز الزيت الساخن



وادي الموت، الولايات المتحدة: 86 متراً تحت مستوى سطح البحر

وادي الموت في كاليفورنيا مشهداً مثيراً للإعجاب، إذ تقع على مقربة منه مسطحات ملحية
وجبال "بانامينت" التي يصل ارتفاعها لأكثر من 10 آلاف قدم
سُجلت فيه أعلى درجة على الإطلاق، وبلغت 134 درجة فهرنهايت



منخفض طوران، تركمانستان: 81 متراً تحت مستوى سطح البحر

يتواجد منخفض طوران في حوض ملحي يُدعى "Vpadina Akchanaya"
فوهة "Darvaza"، التي تٌعرف باسم "بوابة الجحيم"
الفوهة عبارة عن حقل غاز انهار في حفرة ضخمة في الستينيات من القرن العشرين.
وخوفاً من تراكم الميثان القاتل، أشعل الجيولوجيون الفوهة بالنار.
وتوقع الجيولوجيون أن يستمر الحريق لعدة أسابيع، ولكن بقيت الفوهة حفرةً متوهجة إلى يومنا هذا

 
أعلى