ابن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
37,609
التفاعلات
114,921

تقرير : المغرب يسحب ورقة الغاز استعدادا لمواجهة محتملة مع الاتحاد الأوروبي وإسبانيا أكبر المتضررين


العاهل المغربي الملك محمد السادس يستقبل رئيس الوزراء الإسباني بيدرو، قبل غداءهما في القصر الملكي في الرباط ، المغرب ، يوم الإثنين 19 نوفمبر 2018
العاهل المغربي الملك محمد السادس يستقبل رئيس الوزراء الإسباني بيدرو.


"المغرب يملك أوراق ضغط أخرى، كإيقاف الاتفاق التجاري المتعلق بالصيد البحري"
أفادت صحيفة "الأيام 24" المغربية، أن "الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا، بعد مغادرة ابراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو للأراضي الاسبانية، امتدت إلى تصعيد آخر يتعلق بمورد طاقي واقتصادي هام بالنسبة لاسبانيا وهو الغاز الطبيعي".

ونشرت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، أن "المغرب يريد استعمال الغاز الطبيعي ورقة ضغط على إسبانيا، التي اندلعت الأزمة معها بسبب موقفها من الصحراء"، حيث "أجّل المغرب النظر في تجديد اتفاق خط أنابيب الغاز بين المغرب الكبير وأوروبا الذي مصدره الجزائر".

ويتصل خط أنابيب المغرب الكبير–أوروبا(MEG) ، المعروف أيضا باسم Pedro Duran Farell pipeline، مع شبكة الغاز البرتغال وإسبانيا، و يمد كلا من إسبانيا، والبرتغال، والمغرب بالغاز الطبيعي، ويصل بين حقل حاسي الرمل في أقصى جنوب الجزائر عبر المغرب إلى قرطبة في إسبانيا.

وتوقعت الصحيفة البريطانية، أن "القارة الأوروبية ستعاني من نقص في إمدادات الغاز الطبيعي، خاصة إسبانيا، بسبب عدد من القضايا والمتغيرات المرتبطة بالعلاقات الدولية، كالتوتر مع روسيا، وقضية الصحراء."

وأضافت "فاينانشال تايمز" بأن "المغرب أجل تقرير مصير خط الغاز الذي يربط الجزائر بإسبانيا عبر المغرب، والذي ينتهي عقد عبوره لتراب المغرب في تشرين الأول/أكتوبر المقبل، بسبب القضية التي رفعتها البوليساريو لمحكمة العدل الأوروبية".

وأبرزت فايننشال تايمز، أن "الرباط ستكون لديها فرصة لرد الفعل تُجاه أي قرار لا يتماشى مع مصالحها "، مشيرة إلى أن "هذا ما يبدو عليه الوضع الآن في ظل تأجيل المغرب تمديد عقد أنبوب الغاز المذكور".

وأشارت الصحيفة، إلى أن "إسبانيا لا تتوفر على أي خطط بديلة لتعويض نقص الغاز الجزائري من دول أوروبية، مثل فرنسا، حيث حاولت القيام بذلك في السابق، إلا أن الخطوة قوبلت بمعارضة شديدة."

وحسب الصحيفة، فإن "المغرب يملك أوراق ضغط أخرى، كإيقاف الاتفاق التجاري المتعلق بالصيد البحري والتي ستكون إسبانيا هي الأكثر تضررا .
 

ابن تاشفين

التحالف يجمعنا🏅🎖
كتاب المنتدى
إنضم
15/1/19
المشاركات
37,609
التفاعلات
114,921
maroc-espagne-frontiere-800.jpg

المغرب يبدد أمل الإسبان بإعادة فتح المعابر مع سبتة ومليلية المحتلتين

الاثنين 26 يوليوز 2021​

تلقي الأزمة الأخيرة بين الرباط ومدريد بظلالها على وضعية المعابر البرية في كل من مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين؛ فلا تزال حدود تراخال وحدود بني أنصار مغلقة منذ 13 مارس 2020، عندما أعلنت الحكومة المغربية حالة الطوارئ الصحية بسبب تفشي وباء “كورونا”.

ولا يوجد ملف سبتة ومليلية المحتلتين ومعابرهما الحدودية ضمن قائمة أولويات الرباط حاليا، بسبب الجفاء الدبلوماسي بين المملكتين الجارتين عقب استقبال الحكومة الإسبانية زعيم جبهة البوليساريو من أجل تلقي العلاج.

ووفقا لقرار صدر السبت الماضي في الجريدة الرسمية الإسبانية فإن الحدود البرية لسبتة ومليلية المحتلتين ستظل مغلقة حتى الـ31 من شهر غشت المقبل.

وفي نهاية الأسبوع الماضي دخل حوالي 300 شخص من جنوب الصحراء الإفريقية الكبرى إلى مدينة مليلية المحتلة بعدما تمكنوا من القفز فوق السياج، ويوجدون حاليا في مركز الإقامة المؤقتة المخصص لاستقبال المهاجرين غير النظاميين.

وبددت الرباط آمال الاسبان بتشبثها بقرار إغلاق المعابر الحدودية التجارية المحاذية للثغرين، وبالتالي منع أنشطة التهريب المعيشي الذي يمثل مصدر عيش عدد من سكان المدن الشمالية للمملكة، مبررة موقفها “بتعرض النساء اللواتي يمارسن التهريب المعيشي “لسوء معاملة وتحرش وسرقة وأمراض”، مقدرة عددهن بنحو 3500 امرأة من مختلف الأعمار بالإضافة إلى نحو 200 قاصر.

ويشير الجانب الرسمي المغربي إلى أن “نشاط التهريب المعيشي لا يضر بالاقتصاد المحلي والوطني فحسب؛ بل أيضا بصورة المرأة المغربية العاملة في نشاط لا يستفيد منه دائما”.

ويدخل إلى سبتة المحتلة حوالي ثلاثة آلاف مغربي يمتهنون التهريب المعيشي. ووفقاً لما نقلته صحيفة “كونفيدوثيال” الإسبانية، فإن “الضغط الكبير على هذه المعابر التجارية أدى إلى إغلاقها مؤقتا، قبل أن يتحول القرار إلى شبه نهائي”.
 
أعلى