طيار باكستاني أسقط 4 طائرات صهيونية 1967

لادئاني

مستشار المنتدى
إنضم
16/12/18
المشاركات
34,594
التفاعلات
92,265
الطيار الباكستاني الذي انتصر بمفرده على سلاح الجو الإسرائيلي!
================


upload_2020-2-17_18-18-10.png


وجد الطيار الباكستاني سيف الله عزام نفسه وجها لوجه مع سلاح الجو الإسرائيلي في 5 يونيو 1967، وكان حينها مستشارا معارا لسلاح الجو الملكي الأردني.


لم يتردد الملازم الطيار Saiful Azam الذي تكتب المصادر العربية كنيته بصيغ مختلفة هي أعظم أو الأعظم أو عزام، وخاض غمار الحرب في عنان السماء، وكان بقعة ضوء في ظلام النكسة.


وتكشف مأثرة هذا الطيار الفريدة كما سنرى، صفحات أخرى منسية بين طيات الحربين المصيريتين في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، حرب الأيام الستة عام 1967، وحرب أكتوبر 1973.


ولد سيف الله عزام في أقصى شرق الهند عام 1941، في منطقة توجد في بنغلاديش الحالية، وهي باكستان الشرقية قبل ذلك، وانتقل إلى باكستان الغربية بعد إكمال دراسته الثانوية، حيث انتسب إلى أكاديمية القوات الجوية هناك، وأصبح طيارا حربيا، وتعززت كفاءته القتالية عام 1963 بتلقيه دورة في قاعدة Luke Air Force الأمريكية في أريزونا.


موعد هذا الطيار مع التاريخ في منطقة الشرق الأوسط كان صيف عام 1967، وتحديدا مساء الخامس من يونيو، حين قصفت 4 طائرات حربية إسرائيلية قاعدة المفرق الجوية الأردنية، بعد وقت قصير من تدمير طائرات سلاح الجو المصري في قواعدها الجوية.


بعد موجة الهجوم الأول المفاجئ، استعد الطيارون الأردنيون ومعهم عزام للمعركة التالية، وتصدى ورفاقه للغارة الثانية وأسقط إحدى الطائرات الإسرائيلية المغيرة وأصاب أخرى لم تتمكن من العودة إلى قاعدتها وسقطت داخل إسرائيل.


بعد تلك المعركة الجوية، أرسل عزام وطيارون أردنيون آخرون إلى العراق لصد الهجمات الجوية الإسرائيلية، حيث شارك جنبا إلى جنب في القتال ضد سلاح الجو الإسرائيلي مع الطيار الحربي إحسان شردم الذي أصبح في ما بعد قائدا لسلاح الجو الأردني.


وفوق سماء العراق، لمع نجم هذا الطيار الفذ، وتمكن من إسقاط طائرتين إسرائيليتين مغيرتين، وخرج هذه المرة أيضا سالما من تلك الحرب الطاحنة.


وسجّل بذلك اسمه في التاريخ العسكري للمنطقة باعتباره أول طيار مقاتل يتمكن من إسقاط أربع طائرات حربية إسرائيلية في غضون 72 ساعة فقط،


وهو أيضا طيار حربي عمل في أربع قوات جوية هي الباكستانية، والأردنية والعراقية، والبنغالية، وكان أسقط طائرات هندية في حرب عام 1965.


اللافت أن التقارير الباكستانية تؤكد أن عزام لم يكن الطيار الباكستاني الوحيد الذي شارك في معارك جوية في حرب عام 1967، وأن طيارين آخرين عملوا في مختلف الجبهات العربية أسقطوا مع عزام في حرب النكسة ما لا يقل عن 10 طائرات حربية إسرائيلية في تلك المواجهات العصيبة.


وتقول تلك التقارير إن باكستان كان لها وحدة تضم ما لا يقل عن 16 طيارا، خدموا كمتطوعين في الأردن ومصر وسوريا والعراق في حربي 1967 و1973.


وعلى سبيل المثال، أسقط طيار باكستاني كان يطير على "ميغ - 21" سورية خلال معركة جوية في حرب أكتوبر 1973، طائرة ميراج إسرائيلية، وفي الجبهة المصرية أسقط طيار باكستاني آخر كان يطير على "ميغ" مصرية طائرة إسرائيلية من طراز "إف - 4".


تلك باختصار، بعض الإضاءات على تاريخ منسي لم ينل حقه في المنطقة العربية، وإن ذكر على أهميته وجلالة قدره، فلماما وعلى عجل.


اكتملت مهمة هذا الطيار في المنطقة العربية عام 1969.. عاد إلى باكستان وعمل في قيادة قطاعات من سلاح الجو وحين استقلت بنغلاديش عام 1971، انضم إلى صفوف سلاح الجو هناك حتى عام 1979، تاريخ تقاعده عن الخدمة العسكرية.




https://arabic.rt.com/world/961654-الطيار-الذي-انتصر-بمفرده-على-سلاح-الجو-الإسرائيلي/




 

لادئاني

مستشار المنتدى
إنضم
16/12/18
المشاركات
34,594
التفاعلات
92,265


قدمت باكستان مساعدات كبيرة لسلاح الطيران السوري في نهاية ستينات ومطلع ومنتصف السبعينات من القرن الماضي من المشاركة بالقتال وتدريب الطيراين السوريين على المناورة والقتال الجوي وخاصة التسلق العامودي و الانقضاض العامودي و الانقضاض زوايا و طيران منخفض بارتفاع 5 أمتار و دوران عاصف وغيره من تكتيكات القتال الجوي وخاصة عبر ميغ 17 وميغ 21


وأشهر المدربين والطيارين الباكستانيين في سورية كان النقيب صفدرخان والنقيب شكيل رحمان وغيرهم وكانو مشهورين بالقسوة والانضباط

وفي اثناء حرب 73 أصبح الملازم الطيار الباكستاني ستار علوي اول طيار باكستاني يطير طائرة مقاتلة سورية ميغ 21 و يسقط طائرة مقاتلة اسرائيلية من نوع ميراج في قتال جوي.

 

Nashab

لا تمت قبل أن تكون نداً
صقور التحالف
إنضم
22/2/19
المشاركات
4,026
التفاعلات
19,301
كم أعشق هذه الشخصية و كم أعشق هذا الطيار البطل الذي قل نظيره في العالم كله !!
الطيار إسمه هو سيف الله الأعظم ، و إسمع على مقاتلة Hawker Hunter عراقية مكتوب بوضوح

الله يطول بعمره و يرزقه العمر المديد

maxresgfdgddefault.jpg


2017-10-10T103526Z_1649685442_RC1804316100_RTRMADP_3_NORTHKOREA-TOURISM-WONSAN.jpg
 

Nashab

لا تمت قبل أن تكون نداً
صقور التحالف
إنضم
22/2/19
المشاركات
4,026
التفاعلات
19,301
حضر قبل سنوات لزيارة الأردن ، و تم تكريمه من قبل رئيس هيئة الأركان المشتركة اللواء الركن الطيار يوسف الحنيطي عندما كان قائداً لكلية الملك الحسين الجوية ، التي كانت في حرب عام 1967 عبارة عن قاعدة الملك الحسين الجوية/المفرق

DE626wmXYAAOvFF.jpg


3264651.jpg


CG6bpirVIAEUnM0.jpg
 

BIG BOSS V

التحالف يجمعنا
كتاب المنتدى
إنضم
1/4/19
المشاركات
7,834
التفاعلات
30,201
الطيار الباكستاني الذي انتصر بمفرده على سلاح الجو الإسرائيلي!
================


مشاهدة المرفق 30370

وجد الطيار الباكستاني سيف الله عزام نفسه وجها لوجه مع سلاح الجو الإسرائيلي في 5 يونيو 1967، وكان حينها مستشارا معارا لسلاح الجو الملكي الأردني.


لم يتردد الملازم الطيار Saiful Azam الذي تكتب المصادر العربية كنيته بصيغ مختلفة هي أعظم أو الأعظم أو عزام، وخاض غمار الحرب في عنان السماء، وكان بقعة ضوء في ظلام النكسة.


وتكشف مأثرة هذا الطيار الفريدة كما سنرى، صفحات أخرى منسية بين طيات الحربين المصيريتين في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، حرب الأيام الستة عام 1967، وحرب أكتوبر 1973.


ولد سيف الله عزام في أقصى شرق الهند عام 1941، في منطقة توجد في بنغلاديش الحالية، وهي باكستان الشرقية قبل ذلك، وانتقل إلى باكستان الغربية بعد إكمال دراسته الثانوية، حيث انتسب إلى أكاديمية القوات الجوية هناك، وأصبح طيارا حربيا، وتعززت كفاءته القتالية عام 1963 بتلقيه دورة في قاعدة Luke Air Force الأمريكية في أريزونا.


موعد هذا الطيار مع التاريخ في منطقة الشرق الأوسط كان صيف عام 1967، وتحديدا مساء الخامس من يونيو، حين قصفت 4 طائرات حربية إسرائيلية قاعدة المفرق الجوية الأردنية، بعد وقت قصير من تدمير طائرات سلاح الجو المصري في قواعدها الجوية.


بعد موجة الهجوم الأول المفاجئ، استعد الطيارون الأردنيون ومعهم عزام للمعركة التالية، وتصدى ورفاقه للغارة الثانية وأسقط إحدى الطائرات الإسرائيلية المغيرة وأصاب أخرى لم تتمكن من العودة إلى قاعدتها وسقطت داخل إسرائيل.


بعد تلك المعركة الجوية، أرسل عزام وطيارون أردنيون آخرون إلى العراق لصد الهجمات الجوية الإسرائيلية، حيث شارك جنبا إلى جنب في القتال ضد سلاح الجو الإسرائيلي مع الطيار الحربي إحسان شردم الذي أصبح في ما بعد قائدا لسلاح الجو الأردني.


وفوق سماء العراق، لمع نجم هذا الطيار الفذ، وتمكن من إسقاط طائرتين إسرائيليتين مغيرتين، وخرج هذه المرة أيضا سالما من تلك الحرب الطاحنة.


وسجّل بذلك اسمه في التاريخ العسكري للمنطقة باعتباره أول طيار مقاتل يتمكن من إسقاط أربع طائرات حربية إسرائيلية في غضون 72 ساعة فقط،


وهو أيضا طيار حربي عمل في أربع قوات جوية هي الباكستانية، والأردنية والعراقية، والبنغالية، وكان أسقط طائرات هندية في حرب عام 1965.


اللافت أن التقارير الباكستانية تؤكد أن عزام لم يكن الطيار الباكستاني الوحيد الذي شارك في معارك جوية في حرب عام 1967، وأن طيارين آخرين عملوا في مختلف الجبهات العربية أسقطوا مع عزام في حرب النكسة ما لا يقل عن 10 طائرات حربية إسرائيلية في تلك المواجهات العصيبة.


وتقول تلك التقارير إن باكستان كان لها وحدة تضم ما لا يقل عن 16 طيارا، خدموا كمتطوعين في الأردن ومصر وسوريا والعراق في حربي 1967 و1973.


وعلى سبيل المثال، أسقط طيار باكستاني كان يطير على "ميغ - 21" سورية خلال معركة جوية في حرب أكتوبر 1973، طائرة ميراج إسرائيلية، وفي الجبهة المصرية أسقط طيار باكستاني آخر كان يطير على "ميغ" مصرية طائرة إسرائيلية من طراز "إف - 4".


تلك باختصار، بعض الإضاءات على تاريخ منسي لم ينل حقه في المنطقة العربية، وإن ذكر على أهميته وجلالة قدره، فلماما وعلى عجل.


اكتملت مهمة هذا الطيار في المنطقة العربية عام 1969.. عاد إلى باكستان وعمل في قيادة قطاعات من سلاح الجو وحين استقلت بنغلاديش عام 1971، انضم إلى صفوف سلاح الجو هناك حتى عام 1979، تاريخ تقاعده عن الخدمة العسكرية.




https://arabic.rt.com/world/961654-الطيار-الذي-انتصر-بمفرده-على-سلاح-الجو-الإسرائيلي/





بارك الله فيك على هذه المشاركة القيمة
 

BIG BOSS V

التحالف يجمعنا
كتاب المنتدى
إنضم
1/4/19
المشاركات
7,834
التفاعلات
30,201
كم أعشق هذه الشخصية و كم أعشق هذا الطيار البطل الذي قل نظيره في العالم كله !!
الطيار إسمه هو سيف الله الأعظم ، و إسمع على مقاتلة Hawker Hunter عراقية مكتوب بوضوح

الله يطول بعمره و يرزقه العمر المديد

مشاهدة المرفق 30371

مشاهدة المرفق 30372

اللهم أمين يا رب العالمين
 

الايمان

التحالف يجمعنا
صقور التحالف
إنضم
1/1/19
المشاركات
4,476
التفاعلات
17,502
وكان للطيارين الباكستانيين أيضاً دور كبير فى تدريب الطيارين المصريين (على الاراضى السورية) قبل حرب 1973 مما أسهم بقوة فى زيادة كفاءة الطيارين المصريين وتأدية مهامهم القتالية بصورة رائعة على الميج21 حيث تعلموا منهم قيادة الميج21 عند السرعة صفر مما مكنهم من تنفيذ مناورات حادة جداً ومفاجئة أكسبتهم الكثير من المعارك الجوية ضد الطائرات الصهيونية .
 
أعلى