خطر الفتنة ونزيف دم المسلمين فى أفغانستان

إنضم
26/6/21
المشاركات
19
التفاعلات
23
أجمع العالم شماله وجنوبه..شرقه وغربه بمختلف دوله ومؤسساته على إدانة الهجوم الإرهابى الغادر لتنظيم "داعش" الذى إستهدف أحد المساجد فى مدبنة "قندهار" جنوب أفغانستان يوم الجمعة 15 أكتوبر 2021.

وقد جاءت إدانة مؤسسة الأزهر الشريف شديدة وواضحة لتلك التفجيرات الإرهابية التى وصفها الأزهر الشريف بـ"الغادرة التى استهدفت المصلين الآمنين فى بيت من بيوت الله وراح ضحيتها عشرات الآمنين وأصيب عشرات آخرون" لتؤكد إنتفاء أية صلة لمثل تلك الجرائم الإنسانية بالإسلام الصحيح، فقد أكد الأزهر أنَّ اللعب على وتر اختلافات المذاهب الإسلامية واستغلاله لإراقة الدماء وترويع الآمنين هو خيانة لتعاليم الإسلام التى دعت إلى اعتماد الحكمة والموعظة والجدال بالحسنى فى الدعوة إلى الله.

وتمنى الأزهر الشريف على هؤلاء الذين ضلُّوا السبيل أن يعودوا إلى فتح قنوات الحوار، وإلى الأُخوَّة التى أكَّدها القرآن الكريم فى قوله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}، وأن يتجنبوا إراقة الدماء، وتقدم الأزهر الشريف بخالص العزاء إلى الشعب الأفغانى فى ضحايا هذه التفجيرات الإرهابية.

فإذا كان هذا هو موقف الأزهر الشريف منارة الإسلام على مستوى العالم، فسيظل الرجاء أن يتعظ رافعوا رايات الإرهاب تحت إسم الإسلام، وأن يراجعوا أنفسهم ويوقفوا نزيف دم الأبرياء.
 
أعلى