نظام الحماية النشط السوفييتي المسمى Drozd .

الموضوع في 'القوات البرية والمدرعات' بواسطة anwaralsharrad, بتاريخ ‏11/2/18.

  1. anwaralsharrad

    anwaralsharrad باحــــــــث عسكــــــــري طاقم الإدارة مشرف عام

    إنضم إلينا في:
    ‏10/10/17
    المشاركات:
    546
    الإعجابات المتلقاة:
    3,081
    نقاط الجائزة:
    368
    كــان أول نظــام يدخــل الخدمــة علــى مستــوى العالــم
    نظــــــــــام الحمايـــــــــة النشــــــــط السوفييتــــــــــي المسمـــــــى Drozd


    [​IMG]

    رغم أن بداية منظومات الحماية النشطة اقترحت أولاً في ألمانيا العام 1960 حيث سجلت براءة الاختراع الأولى ، إلا أن السوفييت كانوا أول من بدأ في إنتاج هذا النوع من الأنظمة وإقحامه فعلياً في الخدمة . السوفييت كان لهم السبق عندما قدموا نظام الحماية النشط المسمى "دروز" Drozd (تعني بالروسية طائر السمنة Thrush) والذي طور خلال الأعوام 1976-1978 في مكتب البحث والتصميم المركزي TsKIB في مدينة "تولا" Tula ، ليدخل النظام بعد ذلك الخدمة في شهر ديسمبر العام 1983 على دبابات T-55A التابعة لمشاة البحرية السوفيتية (أعيد تعيين الدبابة لتحمل الاسم T-55AD) . النظام من تطوير مصمم الأسلحة السوفييتي الشهير "باكالوف فاسيلي" Bakalov Vasily الذي حصل نتيجة عمله على شهادة لينين . لقد صمم الدروز الذي يدخل ضمن مفهوم أنظمة القتل الصعب للعمل كبديل للدروع السلبية التقليدية والدفاع ومواجهة أسلحة العدو المضادة للدبابات . هو معد لتوفير الحماية الفعالة تجاه المقذوفات الكتفيه والصواريخ الموجهة المضادة للدروع ، حيث استخدم النظام مجسات رادارية ذات موجة مليمتريه millimeter radar (من النوع بدائي التصميم والقدرات ، تعمل في النطاق الترددي 24.5 غيغا هيرتز) على كل من جانبي البرج ، بالإضافة إلى وحدة كهربائية مساعدة حدد مكانها إلى الخلف من البرج وكذلك وحدة سيطرة إلكترونية داخل البرج . رادار الرصد أشتمل على مرشح معالج Processor لتحديد طبيعة الأخطار ، وبالتالي توجيه أسلحة النظام نحو مصادر التهديد الحقيقية المقتربة بسرعة تتراوح ما بين 70-700 م/ث ، وضمن قطاع حماية حتى 80 درجة في زاوية السمت ، و20 درجة في الارتفاع اعتماداً على زاوية دوران البرج . رادار الرصد كان قادراً على اكتشاف المقذوفات القادمة من مسافة 330-350 م ، لتبدأ بعد ذلك عملية التعقب والمتابعة للذخيرة المهاجمة target tracking من مسافة 130 م ، حيث يتم تقرير سرعة الذخيرة المعادية والزاوية التي تقترب فيها من الدبابة ليتم الاعتراض النهائي من مسافة 6-8 م . استخدم النظام دروز عدد 8 مطلقات قذائف من عيار 107 ملم يزن كل منها 9 كلغم . القذائف غير الموجهة والتي حملت التعيين 3UOF14 ، وزعت بشكل زوجي ، أربعة منها على كل من جانبي البرج مع زمن جاهزية لمواجهة هجوم آخر يبلغ 0.35 ثانية . عملية إعادة شحن كامل مطلقات القذائف يستغرق نحو 15 دقيقة فقط .

    [​IMG]

    مقذوفات النظام الدفاعية تمتلك سرعة انطلاق أولية لنحو 180 م/ث مع اشتمالها على رؤوس حربية متشظية ذات صمامات تحفيز تقاربيه . الرأس الحربي خلال تمزقه سيلفظ نحو 1000 شظية مع نمط بعثرة مخروطي cone-shaped وبزاوية تفرق من ± 30 درجة . المصادر الروسية تشير إلى أن سرعة الشظايا التي يبلغ وزن كل منها نحو 3 غرام ، كانت تبلغ 1600 م/ث (كثافة حقل التجزؤ تبلغ تقريبا 120 شظية لكل متر مربع على مسافة 1.5 م) . لقد عانى نظام دروز من عدة عيوب ونواقص ، إذا بدا أن راداره كان غير قادر على تقرير مستويات التهديد threat levels بشكل كافي خصوصا أثناء الأحوال الجوية غير الملائمة ، ومقذوفات النظام تسببت في مستويات عالية من الأضرار العرضية والجانبية collateral damage ، خصوصاً للمشاة المرافقين والمترجلين وكذلك العربات المجاورة . كما أن النظام وفر حماية قصوى فقط إلى الجزء الأمامي للدبابة ولنحو 60 درجة ، وترك الجوانب والمؤخرة الضعيفة عرضه للهجوم (طاقم الدبابة كان قادراً على تغيير توجيه النظام بإدارة البرج) . كما أن ذخيرته الفرعية محدود العدد لم تكن تسمح باشتباكات مطولة في ساحة المعركة . جميع العمليات الحسابية في النظام كانت تتم باستخدام كمبيوتر بدائي من النوع التماثلي analog computer بدلاً من الأجهزة الرقمية المتقدمة .. مع ذلك ، ورغم الملاحظات العديدة التي سجلت إلا أن السوفييت يدعون أن منظومة دروز استطاعت تسجيل نسبة نجاح في أفغانستان بلغت 80% تجاه مقذوفات RPG ، وتم بالفعل تصنيع عدد 250 وحدة من النظام لصالح الدبابات التابعة للبحرية السوفييتية T-55 . استمر إنتاج النظام دروز لأكثر من 6 سنوات وأوقف بعد توقيع اتفاقية الرئيس السوفييتي ميخائيل غورباشوف Mikhail Gorbachev مع الجانب الأمريكي والتي نصت في أحد بنودها على تخفيض الأسلحة التقليدية في أوروبا وإدراج أسلحة T-55 من ضمن قائمة شروط التصفية .

    [​IMG]
     
    last-one ،Mad-Ghis ،إبن فلسطين و 2آخرون معجبون بهذا.
  2. الادغال الاسمنتية

    الادغال الاسمنتية عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏10/12/17
    المشاركات:
    343
    الإعجابات المتلقاة:
    1,592
    نقاط الجائزة:
    368
    شكراً لك استاذي الكبير على المقال، فعلا كانت نقلة نوعية في انظمة التدريع واصبحت الان ضرورة ماسة، السؤال الذي يطرح نفسه استاذي لماذا هذا التأخر في اعتماد انظمة الحماية الايجابية - القتل الخشن؟ فالولايات المتحدة لم تعتمد هذه الانظمة الا حالياً. ونحن نعلم حجم مراكز الابحاث والدراسات لدى الجيش الامركي بمختلف فروعه ... وكذلك لدى الجيش الروسي، فلقد راينا الدروزد ثم الارينا ثم الافغانيت ولكن لم نرى اي منهم مميدن ربما القصة في الروس تتعلق بالميزانية لكن ماذا بالنسبة للأمريكان؟ هل القصة بسبب عدم نضج التقنية ام بسبب عدم الحاجة؟ خاصة اننا لا نرى على الابرامز نظام التحذير الليزري رغم معرفتنا انه يوجد واقصد هنا عن النظام AN /VVR-من 1 حتى 4
     
    Mad-Ghis ،anwaralsharrad و last-one معجبون بهذا.
  3. إبن فلسطين

    إبن فلسطين عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏3/12/17
    المشاركات:
    728
    الإعجابات المتلقاة:
    3,448
    نقاط الجائزة:
    368
    أخ انور هل معلومات عن سرقة هذا النظام او تصاميمه او فكرته من قبل الصهايينة خاصة و إنه سابق لكل انظمة الحماية النشطة
     
  4. anwaralsharrad

    anwaralsharrad باحــــــــث عسكــــــــري طاقم الإدارة مشرف عام

    إنضم إلينا في:
    ‏10/10/17
    المشاركات:
    546
    الإعجابات المتلقاة:
    3,081
    نقاط الجائزة:
    368
    غير صحيح استاذي .. اسلوب عمل هذا النظام ومكوناته مختلفة تماما عن التروفي.
     
  5. anwaralsharrad

    anwaralsharrad باحــــــــث عسكــــــــري طاقم الإدارة مشرف عام

    إنضم إلينا في:
    ‏10/10/17
    المشاركات:
    546
    الإعجابات المتلقاة:
    3,081
    نقاط الجائزة:
    368
    أعتقد السبب إقتصادي بالدرجة الأول ويخص عامل الكلفة . أضف لذلك محاذير الإستخدام والخوف من إصابات القوات الصديقة المحيطة بمنطقة عمل النظام.
     

الاعضاء الذين قرأوا هذا الموضوع (المجموع: 8)

مشاركة هذه الصفحة