متجدد ملف الحراك الايراني

الموضوع في 'قسم نشرۃ الاخبار' بواسطة المنشار, بتاريخ ‏16/12/17.

  1. برهان شاهين

    برهان شاهين عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15/12/17
    المشاركات:
    617
    الإعجابات المتلقاة:
    2,390
    نقاط الجائزة:
    368
    باختصار منطقة الشرق الاوسط بجميع اقاليمها تعاني من ازمات مزمنة تحتاج لعقود طويلة حتى تصل الى مرحلة من الاستقرار الفعلي
     
    Mad-Ghis ،المنشار ،v-ghost و 5آخرون معجبون بهذا.
  2. عمرو حسين

    عمرو حسين عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19/12/17
    المشاركات:
    93
    الإعجابات المتلقاة:
    502
    نقاط الجائزة:
    358
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 3آخرون معجبون بهذا.
  3. عمرو حسين

    عمرو حسين عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19/12/17
    المشاركات:
    93
    الإعجابات المتلقاة:
    502
    نقاط الجائزة:
    358
  4. عمرو حسين

    عمرو حسين عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19/12/17
    المشاركات:
    93
    الإعجابات المتلقاة:
    502
    نقاط الجائزة:
    358
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 3آخرون معجبون بهذا.
  5. عمرو حسين

    عمرو حسين عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19/12/17
    المشاركات:
    93
    الإعجابات المتلقاة:
    502
    نقاط الجائزة:
    358
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 3آخرون معجبون بهذا.
  6. عمرو حسين

    عمرو حسين عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19/12/17
    المشاركات:
    93
    الإعجابات المتلقاة:
    502
    نقاط الجائزة:
    358
    الشعب الإيراني مستاءٌ بشدة من السياسة الخارجية لبلاده

    [​IMG]



    يلقى القادة الإيرانيون نجاحات كبيرة في الشرق الأوسط. فقد ساعدوا على حفظ نظام الرئيس السوري بشار الأسد، في حين يحكم «حزب الله» قبضته على لبنان. وتعمل الميليشيات الشيعية الرئيسية في العراق دون التزام أو رقابة، وتتمتع بنفوذ على حكومة بغداد. بالإضافة إلى ذلك، تُعدّ الأسلحة التي توفرها إيران، بما في ذلك الصواريخ، وسيلةً رخيصةً تمكّن الحوثيين في اليمن من استنزاف السعوديين. ويتصدّر قائد «فيلق القدس» التابع لـ «الحرس الثوري الإسلامي» الإيراني قاسم سليماني الواجهة في جميع أنحاء العالم العربي، مما يعطي الانطباع بأنه لا يمكن هزيمة إيران وحلفائها.

    لقد سعت الجمهورية الإسلامية إلى استغلال وتسويق هذه الصورة التوسعية لها في المنطقة. فقد تحدث المرشد الأعلى السيد علي خامنئي عن لبنان وسوريا والعراق معتبراً أنها جزء من جبهة الدفاع الإيرانية. وفي هذا السياق، أعلن مستشاره المقرّب علي أكبر ولايتي عندما كان في لبنان في تشرين الثاني/نوفمبر المنصرم أنّ لبنان وفلسطين وسوريا والعراق هي جزء من منطقة المقاومة التي تقودها إيران.

    ولكن هناك تكلفة للتوسع الإيراني، وأصبحنا نراها الآن. فالمواطنون الإيرانيون يتظاهرون في جميع أنحاء البلاد في المدن الكبيرة والصغيرة على السواء. وقد بدأت الاحتجاجات في 28 كانون الأول/ديسمبر في مشهد، ثاني أكبر المدن الايرانية، وانتشرت في مختلف أنحاء البلاد لتشمل قزوين وكرج ودورود وقم وطهران. ولا يبدو أن الطبقة المتوسطة الحضرية قد نزلت وحدها إلى الشوارع، بل رافقتها أيضاً الطبقة المتوسطة الدنيا والطبقة الفقيرة. وانتشرت اللافتات التي تنتقد الفساد، وهتف بعض المتظاهرين بشعارات ضدّ خامنئي ومنها "الموت للديكتاتور". كما احتجّ المتظاهرون ضدّ تكاليف المغامرات الإيرانية في الخارج: وكان من أوائل الهتافات "لا غزة و لا لبنان أفدي روحي لإيران".

    ويبدو أن الشكاوى الاقتصادية قد دفعت هذه الاحتجاجات في البداية. وبعد انخفاض الدعم على السلع الأساسية مثل الخبز، ارتفعت الأسعار، مما كان لها تأثيراً كبيراً على الإيرانيين ذوي الدخل المنخفض. ونتيجة لذلك، فشل عدد من المؤسسات الائتمانية، وفقد الكثيرون مدخّراتهم. وقد أدت الضغوط التضخمية إلى تخفيض قيمة العملة الإيرانية وتقليص أجور المواطنين. وصحيح أنّ الفوائد الاقتصادية المتوقعة من الاتفاق النووي لم تتحقق بالكامل، لكن ذلك لا يوفر سوى جزء بسيط من الحل للمشاكل الاقتصادية الإيرانية. فالاقتصاد الإيراني يُدار بشكل سيّء منذ فترة طويلة. كما أنّ دور «الحرس الثوري الإسلامي» والائتمانات الدينية الكبيرة، المعروفة باسم "بنياد"، تُحدث اضطرابات في الاقتصاد الإيراني وقد تؤثر على نصف "الناتج المحلي الإجمالي" للبلاد.

    ولا شيء من هذا يعني أن الجمهورية الإسلامية في رمقها الأخير، فهي أبعد ما تكون عن ذلك. ولكن، بالنسبة لنظام يفاخر بالسيطرة ويَذكر تماماً ما أسقط الشاه محمد رضا بهلوي، لا يمكن له الاطمئنان من رؤية المحتجين يتدفقون إلى الشوارع. وحتى أن بعض المتظاهرين يطالبون بإجراء استفتاء وهو صدى للاستفتاء الذي أجراه النظام الجديد بعد شهرين من ثورة عام 1979 ليوفر لنفسه الشرعية.

    ولم يتلكأ النظام أبداً عن استخدام القوة والإكراه للحفاظ على نفسه. ولا يزال مرشّحان للرئاسة من انتخابات عام 2009 قيد الاقامة الجبرية، وهما رئيس الوزراء السابق مير حسين موسوي ورئيس البرلمان السابق مهدي كروبي، لأنهما طعنا بنتائج التصويت التي تمّ التلاعب فيها على الأرجح. ولربما كانت الاحتجاجات قد هزّت النظام في عام 2009، ولكن من خلال الاعتقالات وممارسة الوحشية، والجهود التي بُذلت لتفتيت المعارضة، سادت الغلبة للنظام في النهاية.

    ولا شك في أنّ أحد الأسباب التي دفعت خامنئي إلى السماح لحسن روحاني بالفوز في الانتخابات الرئاسية لعام 2013 وإكمال الاتفاق النووي كان فهمه بأن حملة القمع التي شُنت عام 2009 وما تلاها من انكماش اقتصادي قد أضعفا شرعية نظامه. وكان من المهم استعادة الشعور بأن التغيير ممكن. وعندما تتاح للشعب الإيراني فرصة التعبير عن آرائه، فسيصوت إجمالاً لتحرير المجتمع في الداخل وتطبيع العلاقات في الخارج.

    ومع ذلك، تشهد إيران اليوم أشدّ الاحتجاجات منذ عام 2009. ولم تثر نتائج الانتخابات هذه الموجة من التظاهرات، وإنما جاءت بسبب المظالم الاقتصادية وعدم الرضا العام. وحتى لو كانت على نطاق أصغر من احتجاجات عام 2009، إلّا أنها تبدو أكثر انتشاراً، وخلافاً لسابقاتها يقودها الآن أولئك الذين يعيشون في المحافظات الريفية، والمتعاطفون عادةً مع النظام. وفي هذا السياق، تمّ نشر عبر منصة التواصل الاجتماعي "تيلغرام" المستخدمة على نطاق واسع في إيران، الأخبار حول الاحتجاجات ويبدو أنها تمنح الزخم للمحتجين، ولكن بطبيعة الحال، سرعان ما أوقفها النظام.

    فما الذي يتعين على للولايات المتحدة فعله؟ في حزيران/يونيو 2009، كنتُ أعمل في إدارة الرئيس باراك أوباما كمستشار خاص لوزيرة الخارجية حول إيران، وشاركتُ في عملية صنع القرار. ولأننا كنا نخشى أن نسقط بين أيدي النظام والمصادقة على زعمه بأنه كان يتم تحريض المتظاهرين من الخارج، اعتمدنا موقفاً معتدلاً.

    وبالنظر إلى الماضي، كان ذلك قراراً خاطئاً. كان ينبغي علينا أن نسلط الضوء على ما كان يقوم به النظام ونحشد جهود حلفائنا للحذو حذونا. كان ينبغي علينا أن نبذل قصارى جهدنا لتوفير الأخبار من الخارج وتسهيل التواصل في الداخل. كان بإمكاننا أن نحاول بذل المزيد من الجهد لإيجاد بدائل لوسائل التواصل الاجتماعي، الأمر الذي كان سيجعل من الصعب على النظام منع بعض هذه المنصات.

    ففي ذلك الوقت، أسر الرئيس أوباما أعين العالم بأجمعه. وكان سيجد أنه من السهل نسبياً حشد الدعم من أجل حقوق الإنسان والحقوق السياسية للشعب الإيراني. ومن الواضح أن الرئيس دونالد ترامب لا يتمتع بهذا الموقف القوي على الصعيد الدولي، كما لا يُنظر إليه على أنه مدافع عريق عن حقوق الإنسان.

    ومع ذلك، فإن الدرس الذي أَسْتخلصه من عام 2009 هو أنّه لا ينبغي على الولايات المتحدة أن تقف مكتوفة الأيدي. بل يتعين على الإدارة الأمريكية بواقع الأمر أن تحيط علماً بالاحتجاجات من دون مبالغة، وتلفت الانتباه إلى المظالم الاقتصادية الكامنة وراء التظاهرات، والتي تتفاقم بالتأكيد جرّاء مغامرة إيران في الشرق الأوسط. ويتساءل المتظاهرون عن سبب إنفاق أموالهم في لبنان وسوريا وغزة - وعلى الإدارة الأمريكية أن تقدّر هذه المبالغ التي تنفقها الجمهورية الإسلامية فعلاً. وفي هذا الإطار، تنفق إيران على «حزب الله» وحده ما يقدّر بأكثر من 8000 مليون دولار في السنة، وتصل تكاليف دعم نظام الأسد إلى عدة مليارات من الدولارات.

    وحتى الآن التزم الاتحاد الأوروبي، ولا سيما فرنسا وألمانيا، الصمت إلى حد كبير. ولن يستجيب لنداءات الرئيس ترامب، ولكن ينبغي عليه الدفاع عن حقوق الإنسان، وخاصة حقوق أولئك الذين يشاركون في الاحتجاجات السلمية ويواجهون الآن أعمال قمع أشد صرامةً من قبل النظام.

    وفي هذا الصدد، قال الرئيس ترامب إنه يريد مواجهة الأنشطة الإيرانية المزعزعة للاستقرار في المنطقة. ولكن في هذه المرحلة، لم تفعل إدارته سوى القليل جداً لجعل الإيرانيين يدفعون ثمن أعمالهم الإقليمية. وحتى في سوريا، التي تشكّل محوراً لجهود إيران لتوسيع نطاق سيطرتها، لا تملك الإدارة الأمريكية استراتيجية معادية للجمهورية الإسلامية.

    ومن المفارقات، أن الرأي العام الإيراني يعبّر بوضوح بأنه ضاق ذرعاً من التكاليف التي تتكبّدها البلاد من توسّعها في المنطقة. ومن شأن تسليط الضوء على هذه التكاليف أن يزيد من استياء الشعب. وكلما رأى النظام الإيراني أن مغامراته الخارجية قد تهزّ ركائزه في الداخل، كلما أصبحت تصرفاته أكثر اعتدالاً على الأرجح.



    دينيس روس هو مستشار وزميل "ويليام ديفيدسون" المتميز في معهد واشنطن.

    http://www.washingtoninstitute.org/...ns-are-mad-as-hell-about-their-foreign-policy
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 3آخرون معجبون بهذا.
  7. عمرو حسين

    عمرو حسين عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19/12/17
    المشاركات:
    93
    الإعجابات المتلقاة:
    502
    نقاط الجائزة:
    358
    اثناء احتفال فى البيت الابيض بتواجد الشاه الايراني
    قال جيمي كارتر رئيس امريكا وقتها ان ايران تعتبر جزيرة من الاستقرار في منطقة تعتبر الاخطر في العالم و تم التوقيع على صفقة اسلحة امريكية من طراز اف 16 لكن حدث ما حدث و تحولت ايران من جزيرة من الاستقرار
    الى اكبر دولة راعية للارهاب فى العالم
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 2آخرون معجبون بهذا.
  8. الأميرال

    الأميرال عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏16/10/17
    المشاركات:
    1,044
    الإعجابات المتلقاة:
    3,843
    نقاط الجائزة:
    418
    اتأمل هؤلاء الروافض ذيول اليهود، ينوحون كعادتهم -اللطم- أجنبية وأجانب.

    عقبال ما يسلح هؤلاء الاجانب الثوار ونشاهد اعدامات ميدانية لكم بالساحات.

    كانوا فرحانين بكلابهم بالعراق والشام واليمن، فدارت عليهم سريعا
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 4آخرون معجبون بهذا.
  9. عمرو حسين

    عمرو حسين عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19/12/17
    المشاركات:
    93
    الإعجابات المتلقاة:
    502
    نقاط الجائزة:
    358
    المظاهرات غير قوية و النظام سيسحقها مثلها مثل الثورات العربية
    ستكون النهاية ماساوية
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 2آخرون معجبون بهذا.
  10. الأميرال

    الأميرال عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏16/10/17
    المشاركات:
    1,044
    الإعجابات المتلقاة:
    3,843
    نقاط الجائزة:
    418
    7 أيام.. قتلى.. حرق مقرات.. اشتباكات.. بمدن كثيرة

    ان شاء الله تشتد
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 3آخرون معجبون بهذا.
  11. عمرو حسين

    عمرو حسين عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19/12/17
    المشاركات:
    93
    الإعجابات المتلقاة:
    502
    نقاط الجائزة:
    358
    انا مستني خبر بس اسمع ان في مدينة خرجت عن سيطرة النظام الايراني
    وقتها هقولك ابدا العد العاكسي للحرب الاهلية الايرانية
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 3آخرون معجبون بهذا.
  12. قناص الأسلام

    قناص الأسلام عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏15/12/17
    المشاركات:
    1,132
    الإعجابات المتلقاة:
    2,902
    نقاط الجائزة:
    418
    هل "التغيير الثوري" ممكن: المظاهرات الإيرانية لا تهدد حاليَا النظام، لكنها تضر به وتضعفه

    تحدثت وثيقة سرية صادرة عن مركز البحوث السياسية بوزارة الخارجية الإسرائيلية، وهو أحد أجهزة الاستخبارات في إسرائيل، أن موجة الاحتجاجات والمظاهرات الإيرانية أضعفت النظام في طهران ويمكنها أن تهدد استقراره.

    وأوردت الوثيقة التي عُممت، أمس، على مكتب رئيس الحكومة وأعضاء في المجلس الوزاري المصغر لشؤون السياسة والأمن (الكابينيت) والسفارات الإسرائيلية في الخارج، أن "النظام الإيراني فوجئ بالمظاهرات وحاول قمعها بحملة اعتقالات واسعة وتعطيل شبكات تواصل اجتماعية على شبكة الإنترنت وتعزيز التواجد الأمني في المدن القرى الكبرى، ولكنهم حاولوا عدم الانزلاق إلى موجة واسعة من العنف".

    وأشارت الوثيقة إلى أن "المظاهرات بدأت على خلفية اقتصادية، لكنها سرعان ما كسبت زخما سياسيا قويا، بإطلاق شعارات مناهضة للنظام وحرق صور لرموزه وانتقادات لاذعة على نفقات النظام في سورية، لبنان واليمن".

    واعتبرت أن النظام في إيران يواجه معضلتين: الأولى هي ما إذا كان ينبغي اتخاذ المزيد من التدابير القمعية للحفاظ على الاستقرار، وكيفية التعامل مع الانتقادات الداخلية المتنامية.

    وقالت الوثيقة إن النظام الإيراني، بمعسكريه، يحاول التوصل إلى تهدئة ما، وأضافت أن قوات الأمن التابعة للحرس الثوري وقوات الباسيج (قوات تعبئة إيرانية مكونة من متطوعين) تُركز، في الوقت الحالي، على ردع المتظاهرين.

    ووفقا لتقديرات وحدة الاستخبارات التابعة لوزارة الخارجية، فإن الاحتجاجات الإيرانية لا تشكل حاليَا تهديدا لبقاء النظام، لكنها تضر به بشدة، كما تضعف النظام وشرعيته وقد تهدد استقراره في المستقبل. وأضافت أن "التطورات واردة لكنها تعتمد على قوة الاحتجاج والقدرة على التعبئة لاستقطاب شرائح أخرى وزيادة حجم المشاركة، فضلا عن استعداد المتظاهرين على مواجهة التدابير التي أعدتها قوات الأمن لقمع الاحتجاجات".

    ورأت الوثيقة أن الحركة الاحتجاجية الجارية هي الأكبر في إيران منذ التظاهرات المعترضة على إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيسا في العام 2009.

    في المقابل، اعتبرت الوثيقة أن الكثير من الإيرانيين يشعرون بالقلق إزاء تبعات تصعيد الاحتجاج. ورغم أن صورة روحاني قد تضررت إلى حد ما، وفقا لما أوردته الوثيقة، فلا تزال هناك شريحة واسعة من الإيرانيين تؤيده على الأقل تعتبره أهون الشرور.

    وخلصت الوثيقة إلى أن الأحداث الأخيرة في إيران كشفت عمق الفجوة التي يتخبط فيها المجتمع الإيراني خلال السنوات الأخيرة، وقوة حضور جيل ما بعد الثورة ومطالبه.
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 3آخرون معجبون بهذا.
  13. الأميرال

    الأميرال عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏16/10/17
    المشاركات:
    1,044
    الإعجابات المتلقاة:
    3,843
    نقاط الجائزة:
    418
    ‏‎إيران: وكالة مهر للأنباء: مقتل 3 من قوات المخابرات الإيرانية في اشتباكات بمدينة بيرانشهر غرب البلاد
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 2آخرون معجبون بهذا.
  14. عمرو حسين

    عمرو حسين عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19/12/17
    المشاركات:
    93
    الإعجابات المتلقاة:
    502
    نقاط الجائزة:
    358
    كيري: حرّضونا على ضرب إيران لكننا لم نقع في الفخ
    [​IMG]


    قال وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري إن إسرائيل ومصر والسعودية حثت الولايات المتحدة على "قصف إيران"، وذلك قبل التوصل إلى الاتفاق النووي مع طهران عام 2015

    وقال كيري خلال ندوة نقاش في واشنطن الثلاثاء، إنه عندما كان رئيسا للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي (بين 2009 و2013)، اجتمع مع كل من العاهل السعودي الملك عبد الله والرئيس المصري حسنى مبارك ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وجميعهم ضغطوا، وخاصة نتنياهو، على واشنطن من أجل القيام بعمل عسكري ضد إيران.

    وأضاف: "كل واحد منهم قال لي: عليكم قصف إيران، إن ذلك الشيء الوحيد الذي يفهمونه في طهران".

    لكن كيري اعتبر هذه المطالب "فخا"، لأن الدول العربية كانت ستنتقد علنا الولايات المتحدة إذا ضربت إيران.

    وقال كيري، أحد المهندسين الرئيسيين للصفقة النووية، إنه لا يعرف ما إذا كانت إيران ستستأنف السعي إلى امتلاك سلاح نووي في غضون 10 إلى 15 عاما، بعد زوال القيود التي فرضها الاتفاق.

    إقرأ المزيد

    بالرغم من ذلك وصف كيري الاتفاق بأنه كان "أفضل صفقة يمكن أن تحصل عليها الولايات المتحدة" والتي جعلت الشرق الأوسط أكثر أمنا، إضافة إلى كبح سباق التسلح النووي في المنطقة، مشيرا إلى احتمال نشوب نزاع لولا الاتفاق النووي.

    وانتقد كيري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لطلبه من الكونغرس تعديل الاتفاق، واتهمه بأنه "عكّر المياه" للدبلوماسية الشرعية من خلال الانتقادات العلنية للصفقة أثناء حملته الانتخابية.

    المصدر: وكالات

    متري سعيد

    https://arabic.rt.com/world/912597-كيري-هؤلاء-الزعماء-حرضونا-على-ضرب-إيران/
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 2آخرون معجبون بهذا.
  15. قناص الأسلام

    قناص الأسلام عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏15/12/17
    المشاركات:
    1,132
    الإعجابات المتلقاة:
    2,902
    نقاط الجائزة:
    418
    الغرب ودول الخليج يقولون داعش عميلة ايران والان ايران تقول انهم عملاء امريكا والسعودية :eek:
    قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري : الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية أدخلت عناصر من تنظيم #داعش إلى ⁧ #إيران ⁩ بهدف القيام بأعمال إرهابية
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 4آخرون معجبون بهذا.
  16. قناص الأسلام

    قناص الأسلام عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏15/12/17
    المشاركات:
    1,132
    الإعجابات المتلقاة:
    2,902
    نقاط الجائزة:
    418
    الحقيقة لو استمرت المظاهرات فترة طويلة قد نشهد تكوين خلايا للدولة الاسلامية في الاحواز وبلوشستان ومناطق الاكراد ذات الغالبية السنية وسينشغل النظام الايراني بها وستضعف قبضة ايران شيئا فشيئا على العراق وسوريا واليمن ولبنان وقد نشهد اجتياح جديد للدولة لمعظم مدن العراق وسوريا على غرار انهيار الجيش الصفوي بالموصل 2014
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 4آخرون معجبون بهذا.
  17. الأميرال

    الأميرال عضو قيادي

    إنضم إلينا في:
    ‏16/10/17
    المشاركات:
    1,044
    الإعجابات المتلقاة:
    3,843
    نقاط الجائزة:
    418
    قائد الحشد البقري يقول أن الفتنة انتهت

    تزامنا مع خروج مظاهرات مؤيدة للنظام
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 4آخرون معجبون بهذا.
  18. الايمان

    الايمان عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏21/12/17
    المشاركات:
    149
    الإعجابات المتلقاة:
    718
    نقاط الجائزة:
    368
    فى الحقيقة لا أدرى ءأفرح أم أحزن ؟؟!!!!!!
    نظام الملالى مجرم وتوسعى وإستباح دماء العرب
    واذا سقط ربما يأتى نظام مشابه لنظام الشاه حليف امريكا والكيان الصهيونى !!!!!
    اى ان الامرين كلاهما سىء !!!!
    الامل الوحيد هو الوصول الى نظام ديمقراطى حقيقى يعمل لمصلحة ايران الحقيقية
    وبالتالى سيحرص على علاقات طيبة وصداقة حقيقية مع جيرانه العرب .
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 3آخرون معجبون بهذا.
  19. عمرو حسين

    عمرو حسين عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19/12/17
    المشاركات:
    93
    الإعجابات المتلقاة:
    502
    نقاط الجائزة:
    358
    دمشق: فشل الأعداء في سوريا دفعهم لنقل المعركة إلى إيران

    [​IMG]

    اعتبرت الحكومة السورية أن الاحتجاجات المعارضة والاضطرابات التي جرت منذ 7 أيام في إيران أثارتها جهات أجنبية ساعية "لنقل المعركة" إلى هذه البلاد بعد فشلها في سوريا.

    وقال نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، صباح اليوم الثلاثاء، خلال استقباله في دمشق وفدا برلمانيا إيرانيا برئاسة أحمد سالك، نائب رئيس جمعية الصداقة البرلمانية السورية الإيرانية، إن "فشل مشاريع الأعداء في سوريا دفعهم إلى نقل المعركة إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية ودعم أعمال الشغب على أراضيها"، فيما أشار إلى "ارتباط هذه الهجمة بإعلان مجلس الشورى الإسلامي الإيراني القدس عاصمة موحدة أبدية للشعب الفلسطيني".

    واستعرض المقداد، مع الوفد البرلماني، حسب ما نقلته وكالة "سانا" السورية الحكومية، "آخر الإنجازات الميدانية التي يحققها الجيش العربي السوري بمساعدة الحلفاء"، مؤكدا أن "هذه الإنجازات تمثل انتصارا لمحور المقاومة في المنطقة وتثبت فشل أعداء الأمتين الإسلامية والعربية في تحقيق أهدافهم على الأرض السورية".

    كما نوه المقداد بالسياسات التي تتبعها الحكومة الإيرانية "حفاظا على أمنها وسيادتها وثقة الجمهورية العربية السورية بقدرة القيادة الإيرانية وشعبها على إفشال المؤامرة الأمريكية الصهيونية ومتابعة الدور الإيراني البارز في نصرة القضايا العادلة للشعوب".

    وأكد المقداد إدانة سوريا لأعمال الشغب التي، شهدتها البلاد "وتقف وراءها الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل وأدواتهما في المنطقة".

    بدوره، عبر سالك عن سعادته بزيارة سوريا "للتهنئة بالانتصارات المشتركة ضد تنظيم داعش والفكر الإرهابي المتطرف وتأكيدا على وحدة وتضامن الجمهوريتين السورية والإيرانية حكومة وشعبا في وجه الكيان الصهيوني وأذياله في المنطقة".

    ونبه سالك إلى أن دحر تنظيم "داعش" على الأراضي السورية والعراقية لا يعني القضاء عليه كليا في ظل استمرار نشر ودعم الفكر المتطرف من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل في المنطقة، مؤكدا على دور رجال السياسة وعلماء الدين المطلوب للتصدي لهذا الفكر.

    وأشار سالك إلى أن التدخل الأمريكي في المنطقة يخالف ميثاق الأمم المتحدة والقوانين الدولية ويشكل عاملا محرضا لحركات التطرف وزعزعة الامن والاستقرار في المنطقة.

    المصدر: سانا
     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 2آخرون معجبون بهذا.
  20. عمرو حسين

    عمرو حسين عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19/12/17
    المشاركات:
    93
    الإعجابات المتلقاة:
    502
    نقاط الجائزة:
    358
    نتنياهو: إيران تسعى لأعمال إرهابية ضدنا

     
    المنشار ،Isoroku-Yamamoto ،v-ghost و 2آخرون معجبون بهذا.

مشاركة هذه الصفحة